فوائد وأضرار تناول الذرة على صحتك

  • تاريخ النشر: 2021-11-21 آخر تحديث: 2021-11-26
فوائد وأضرار تناول الذرة على صحتك
مقالات ذات صلة
فوائد وأضرار البردقوش
البطيخ الأصفر فوائده وأضراره
فوائد خل التفاح وأضراره

الذرة هي واحدة من أكثر الحبوب استهلاكا على نطاق واسع.

كمصدر جيد لمضادات للأكسدة قد تعزز الذرة الصفراء صحة العين، كما أنها مصدر غني للعديد من الفيتامينات والمعادن.

لهذا السبب يمكن أن يكون الاستهلاك المعتدل للذرة كاملة الحبوب، مثل الفشار أو الذرة الحلوة إضافة ممتازة لنظام غذائي صحي.

قد يكون لتناول الحبوب الكاملة بانتظام عدد من الفوائد الصحية تعرفي عليها الآن. 

الفوائد الصحية للذرة

تساعد في الحفاظ على صحة العين

يعد الضمور البقعي وإعتام عدسة العين من أكثر حالات ضعف البصر شيوعًا في العالم والأسباب الرئيسية للعمى.

تعد العدوى والشيخوخة من بين الأسباب الرئيسية لهذه الأمراض ولكن التغذية قد تلعب أيضًا دورًا مهمًا.

قد يؤدي تناول مضادات الأكسدة الغذائية وعلى الأخص الكاروتينات مثل زياكسانثين واللوتين إلى تعزيز صحة العين.

اللوتين والزياكسانثين هما الكاروتينات السائدة في الذرة، ويمثلان ما يقرب من 70٪ من إجمالي محتوى الكاروتين، ومع ذلك فإن مستوياتها منخفضة بشكل عام في الذرة البيضاء.

هذه المركبات المعروفة باسم الأصباغ البقعية توجد في شبكية العين، السطح الداخلي الحساس للضوء للعين، حيث تحمي من التلف التأكسدي الناجم عن الضوء الأزرق.

ترتبط المستويات العالية من هذه الكاروتينات في الدم ارتباطًا وثيقًا بانخفاض خطر الإصابة بالضمور البقعي وإعتام عدسة العين.

تشير الدراسات القائمة على الملاحظة أيضًا إلى أن تناول كميات كبيرة من اللوتين والزياكسانثين في الغذاء قد يكون وقائيًا، ولكن لا تدعم كل الدراسات ذلك.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 356 من البالغين في منتصف العمر وكبار السن انخفاضًا بنسبة 43% في خطر الإصابة بالضمور البقعي لدى أولئك الذين لديهم أعلى كمية من الكاروتينات، وخاصة اللوتين والزياكسانثين مقارنة بأولئك الذين لديهم أقل تناول.

الوقاية من مرض الرتج

مرض الرتج هو حالة مرضية تظهر بوجود جيوب في جدران القولون، تتمثل الأعراض الرئيسية في المغص وانتفاخ البطن.

كان يُعتقد في السابق أن الفشار وغيره من الأطعمة الغنية بالألياف تسبب هذه الحالة.

ومع ذلك تشير دراسة استمرت 18 عامًا على 47228 رجلاً إلى أن الفشار قد يحمي في الواقع من مرض الرتج.

كان الرجال الذين تناولوا كمية كبيرة من الفشار أقل عرضة للإصابة بأمراض الرتج بنسبة 28% مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات أقل.

الأضرار المحتملة للذرة

تعتبر الذرة بشكل عام آمنة ومع ذلك توجد بعض المخاوف.

مضادات التغذية في الذرة

مثل جميع الحبوب تحتوي حبوب الذرة الكاملة على حمض الفيتيك.

يضعف حمض الفيتيك من امتصاصك للمعادن الغذائية مثل الحديد والزنك من الوجبة نفسها.

في حين لا يمثل ذلك مشكلة للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا متوازنًا، إلا أنه قد يكون مصدر قلق كبير في البلدان النامية حيث تعتبر الحبوب والبقوليات من الأطعمة الأساسية.

يمكن أن يؤدي نقع الذرة وتنبتها وتخميرها إلى تقليل مستويات حمض الفيتيك إلى حد كبير.

السموم الفطرية

بعض الحبوب والبقوليات عرضة للتلوث بالفطريات، تنتج الفطريات سمومًا مختلفة تُعرف باسم السموم الفطرية والتي تعتبر مصدر قلق كبير على الصحة.

تحدث في الحبوب المخزنة في جميع أنحاء العالم ، ولكن تم ربط الآثار الصحية الضارة في الغالب باستهلاك الذرة ومنتجاتها، خاصة بين الأشخاص الذين يعتمدون على الذرة كمصدر غذائي رئيسي.

الاستهلاك العالي للذرة الملوثة هو عامل خطر مشتبه به للإصابة بالسرطان وعيوب الأنبوب العصبي، وهي عيوب خلقية شائعة قد تؤدي إلى الإعاقة أو الوفاة.

تشير إحدى الدراسات القائمة على الملاحظة في جنوب إفريقيا إلى أن الاستهلاك المنتظم لدقيق الذرة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء، وهو الأنبوب الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة.

قد يكون للسموم الفطرية الأخرى الموجودة في الذرة آثار ضارة أيضًا.

في أبريل 2004 توفي 125 شخصًا في كينيا من التسمم بالأفلاتوكسين بعد تناول الذرة المزروعة محليًا والتي تم تخزينها بشكل غير صحيح.

قد تشمل الاستراتيجيات الوقائية الفعالة مبيدات الفطريات وتقنيات التجفيف المناسبة.

في معظم البلدان المتقدمة تراقب السلطات سلامة الأغذية مستويات السموم الفطرية في الأطعمة في السوق مع تنظيم صارم لإنتاج الأغذية وتخزينها.

عدم تحمل الذرة

يعد عدم تحمل الغلوتين أو مرض الاضطرابات الهضمية حالة شائعة ناتجة عن استجابة المناعة الذاتية للجلوتين في القمح والجاودار والشعير.

تشمل أعراض عدم تحمل الغلوتين التعب والانتفاخ والإسهال وفقدان الوزن.

بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بالداء البطني تختفي الأعراض عند اتباع نظام غذائي صارم خالٍ من الغلوتين، ومع ذلك يبدو أن الأعراض تستمر لدى بعض الأشخاص.

وتعتبر الذرة إحدى الحبوب المحفزة لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) أو عدم تحمل فودماب.

فودماب هي فئة من الألياف القابلة للذوبان التي يتم امتصاصها بشكل سيئ.

يمكن أن يسبب تناول كميات كبيرة اضطرابًا في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والغازات والإسهال لدى بعض الأشخاص.