فوائد البازلاء الصحية للجسم

  • تاريخ النشر: الجمعة، 28 مايو 2021 آخر تحديث: الأحد، 12 سبتمبر 2021
فوائد البازلاء الصحية للجسم
مقالات ذات صلة
فوائد اللوبيا الصحية للجسم
فوائد القرفة للصحة والجسم
فوائد الدجاج الصحية للجسم

البازلاء الخضراء من الخضروات الشعبية، كما أنها مغذية جدًا وتحتوي على كمية لا بأس بها من الألياف ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى ذلك تظهر الأبحاث أنها قد تساعد في الحماية من بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان.

من ناحية أخرى يدعي بعض الناس أن البازلاء الخضراء ضارة ويجب تجنبها بسبب مضادات المغذيات التي تحتوي عليها والتي يمكن أن تسبب الانتفاخ.

تلقي هذه المقالة نظرة مفصلة على البازلاء الخضراء لتحديد ما إذا كانت صحية أم يجب الحد منها في نظامك الغذائي.

ما هي البازلاء الخضراء؟

البازلاء الخضراء هي البذور الصغيرة الكروية التي تأتي من القرون التي ينتجها نبات Pisum sativum، لقد كانت جزءًا من النظام الغذائي البشري لمئات السنين ويتم استهلاكها في جميع أنحاء العالم.

بالمعنى الدقيق للكلمة البازلاء الخضراء ليست خضروات، هي جزء من عائلة البقوليات والتي تتكون من النباتات التي تنتج القرون مع البذور بداخلها مثل العدس والحمص والفول والفول السوداني من البقوليات أيضًا.

ومع ذلك عادة ما يتم طهي البازلاء الخضراء وبيعها كخضروات وستشير هذه المقالة إليها على هذا النحو، يمكنك العثور عليها في أصناف مجمدة أو طازجة أو معلبة.

نظرًا لأن البازلاء الخضراء تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة التي تسمى النشويات، فإنها تعتبر من الخضروات النشوية جنبًا إلى جنب مع البطاطس والذرة والقرع.

تتوفر عدة أنواع مختلفة من البازلاء بما في ذلك البازلاء الصفراء والبازلاء ذات العيون السوداء والبازلاء الأرجواني، ومع ذلك فإن البازلاء الخضراء هي الأكثر استهلاكًا.

معلومات غذائية عن البازلاء

فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، البازلاء الخضراء لديها ملف غذائي مثير للإعجاب، محتواها من السعرات الحرارية منخفض إلى حد ما  مع 62 سعرة حرارية فقط لكل 1/2 كوب (170 جرام).

حوالي 70 ٪ من هذه السعرات الحرارية تأتي من الكربوهيدرات والباقي يتم توفيرها عن طريق البروتين وكمية صغيرة من الدهون، علاوة على ذلك تحتوي البازلاء على كل الفيتامينات والمعادن التي تحتاجها بالإضافة إلى كمية كبيرة من الألياف.

حيث توفر حصة 1/2 كوب (170 جرام) من البازلاء العناصر الغذائية التالية:

السعرات الحرارية 62 سعر حراري
الكربوهيدرات 11 جرام
الألياف 4 جرام
البروتين 4 جرام

وتحتوي أيضا على فيتامين أ وفيتامين ك وفيتامين ج وحمض الفوليك والمنغنيز والحديد والفوسفور.

وما يجعل البازلاء فريدة من نوعها عن غيرها من الخضروات هو محتواها العالي من البروتين، على سبيل المثال يحتوي نصف كوب من الجزر المطبوخ على جرام واحد فقط من البروتين، بينما يحتوي نصف كوب من البازلاء على أربعة أضعاف هذه الكمية.

كما أنها غنية بمضادات الأكسدة من مادة البوليفينول، والتي من المحتمل أن تكون مسؤولة عن العديد من فوائدها الصحية.

البازلاء مصدر ممتاز للبروتين

البازلاء الخضراء هي واحدة من أفضل المصادر النباتية للبروتين، وهو سبب رئيسي لشبعها إلى جانب كمية الألياف العالية بها.

يزيد تناول البروتين من مستويات بعض الهرمونات في الجسم التي تقلل الشهية، يعمل البروتين مع الألياف لإبطاء عملية الهضم وتعزيز الشعور بالامتلاء.

قد يؤدي تناول كميات كافية من البروتين والألياف إلى تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها على مدار اليوم تلقائيًا عن طريق الحفاظ على شهيتك تحت السيطرة.

محتوى البروتين الفريد من البازلاء الخضراء يجعلها خيارًا غذائيًا ممتازًا لأولئك الذين لا يأكلون المنتجات الحيوانية، ومع ذلك من المهم ملاحظة أنها ليست مصدرًا كاملاً للبروتين، لأنها تفتقر إلى الأحماض الأمينية.

لضمان حصولك على ما يكفي من جميع الأحماض الأمينية الأساسية في نظامك الغذائي، تأكد من إقران البازلاء الخضراء بمصدر آخر للبروتين لتعويض النقص.

استهلاك كمية كافية من البروتين مهم أيضًا لتعزيز قوة العضلات وصحة العظام، بالإضافة إلى ذلك يلعب  البروتين دورًا مهمًا في إنقاص الوزن والحفاظ عليه

تدعم السيطرة على نسبة السكر في الدم

تحتوي البازلاء الخضراء على العديد من الخصائص التي قد تساعد في التحكم في نسبة السكر في الدم، ثبت أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الكثير من الأطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي مفيدة في تنظيم مستويات السكر في الدم.

البازلاء الخضراء غنية بالألياف والبروتينات، والتي قد تكون مفيدة للتحكم في نسبة السكر في الدم، وذلك لأن الألياف تعمل على إبطاء معدل امتصاص الكربوهيدرات، مما يعزز ارتفاعًا أبطأ وأكثر استقرارًا في مستويات السكر في الدم بدلاً من الارتفاع المفاجئ.

بالإضافة إلى ذلك وجدت بعض الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بالبروتين قد يكون مفيدًا في استقرار مستويات السكر في الدم لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2.

من المعروف أن التأثيرات التي قد تحدثها البازلاء الخضراء على نسبة السكر في الدم تقلل من خطر الإصابة بعدة حالات بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب.

قد تفيد الألياف الموجودة في البازلاء الهضم

تحتوي البازلاء الخضراء على كمية هائلة من الألياف، والتي ثبت أنها توفر العديد من الفوائد لصحة الجهاز الهضمي، أولاً وقبل كل شيء تغذي الألياف البكتيريا النافعة في الأمعاء، مما يبقيها بصحة جيدة ويمنع البكتيريا غير الصحية من الاكتظاظ.

قد يقلل هذا من خطر الإصابة ببعض الأمراض المعدية المعوية الشائعة، مثل مرض التهاب الأمعاء ومتلازمة القولون العصبي وسرطان القولون.

علاوة على ذلك فإن معظم الألياف الموجودة في البازلاء الخضراء غير قابلة للذوبان، مما يعني أنها لا تمتزج مع الماء، ولكنها تعمل كعامل منتفخ في الجهاز الهضمي، هذا يعني أنه يضيف وزناً إلى البراز وقد يساعد الطعام والفضلات على المرور بسرعة أكبر عبر الجهاز الهضمي.

قد تكون وقائية من بعض الأمراض المزمنة

تحتوي البازلاء الخضراء على العديد من الخصائص التي قد تساعد في منع بعض الأمراض المزمنة مثل:

أمراض القلب

تحتوي البازلاء الخضراء على كمية مناسبة من المعادن الصحية للقلب مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم، قد تكون الأنظمة الغذائية الغنية بهذه العناصر الغذائية مفيدة في منع ارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب بل قد يكون لها أيضًا تأثير إيجابي على صحة القلب.

ثبت أن المحتوى العالي من الألياف في البازلاء والبقوليات يخفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار LDL، وكلاهما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب عند ارتفاعه.

توفر البازلاء الخضراء أيضًا مركبات الفلافونول والكاروتينات وفيتامين ج ومضادات الأكسدة التي ثبت أنها تقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بسبب قدرتها على منع تلف الخلايا.

السرطان

قد يقلل تناول البازلاء الخضراء بانتظام من خطر الإصابة بالسرطان، ويرجع ذلك في الغالب إلى محتوى البازلاء من مضادات الأكسدة وقدرتها على تقليل الالتهابات في الجسم.

تحتوي البازلاء الخضراء أيضًا على مادة الصابونين، وهي مركبات نباتية معروفة بتأثيرها المضاد للسرطان، أظهرت العديد من الدراسات أن الصابونين قد يساعد في منع عدة أنواع من السرطان ولديه القدرة على تثبيط نمو الورم.

علاوة على ذلك فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية المعروفة بقدرتها على تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان، بما في ذلك فيتامين K ، والذي قد يكون مفيدًا بشكل خاص لتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

السكري

تحتوي البازلاء الخضراء على بعض الخصائص المعروفة للمساعدة في السيطرة على نسبة السكر في الدم، وهو عامل مهم في الوقاية من مرض السكري والسيطرة عليه.

تمنع الألياف والبروتين مستويات السكر في الدم من الارتفاع بسرعة كبيرة، مما يساعد على إبقاء مرض السكري تحت السيطرة.

علاوة على ذلك فإن التصنيف المنخفض لمؤشر نسبة السكر في الدم (GI) من البازلاء الخضراء يجعلها طعامًا صديقًا لمرضى السكري، حيث من غير المحتمل أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

كما أنها توفر كمية مناسبة من المغنيسيوم وفيتامين ب، بالإضافة إلى فيتامينات K و A و C، تم العثور على جميع هذه العناصر الغذائية للمساعدة في تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري.

أضرار البازلاء الخضراء

تحتوي البازلاء على مضادات المغذيات

على الرغم من وفرة المغذيات في البازلاء الخضراء، إلا أن هناك جانبًا سلبيًا لجودتها الغذائية  فهي تحتوي على مضادات المغذيات، وهذه هي المواد الموجودة في العديد من الأطعمة، مثل البقوليات والحبوب والتي قد تتداخل مع الهضم وامتصاص المعادن.

في حين أن هذه بشكل عام لا يشكل مصدر قلق لمعظم الأشخاص الأصحاء، إلا أن آثارها الصحية لا تزال مهمة في الاعتبار، أولئك الذين يعتمدون على البقوليات كغذاء أساسي هم أكثر عرضة للتأثير بالإضافة إلى الأفراد المعرضين لخطر سوء التغذية.

فيما يلي أهم اثنين من مضادات التغذية الموجودة في البازلاء الخضراء:

حمض الفيتيك: قد يتداخل مع امتصاص المعادن مثل الحديد والكالسيوم والزنك والمغنيسيوم.

الليكتين: يرتبط بأعراض مثل الغازات والانتفاخ وقد يتداخل مع امتصاص العناصر الغذائية.

تميل مستويات مضادات المغذيات هذه إلى أن تكون أقل في البازلاء منها في البقوليات الأخرى، لذلك من غير المحتمل أن تسبب مشاكل إلا إذا كنت تتناولها بشكل متكرر.

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك استخدامها للمساعدة في منع الآثار الضارة لمضادات التغذية:

حافظ على أحجام حصصك معقولة: حوالي 1/3 كوب إلى 1/2 كوب من البازلاء الخضراء في المرة الواحدة تكفي لمعظم الناس.

جرب طرق التحضير: قد يكون التخمير والنقع والنقع مفيدًا في تقليل كميات مضادات المغذيات في البازلاء الخضراء.

تناولها مطبوخة بالكامل: مستويات مضادات المغذيات أعلى في البازلاء النيئة، مما يجعلها أكثر عرضة للتسبب في عدم الراحة في الجهاز الهضمي.

قد تسبب الانتفاخ

مثل البقوليات الأخرى البازلاء الخضراء تسبب الانتفاخ، وهو تورم غير مريح في المعدة غالبًا مصحوبًا بغازات وانتفاخ البطن.

بالإضافة إلى ذلك يرتبط الليكتين الموجود في البازلاء الخضراء بالانتفاخ وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى، على الرغم من عدم وجود كميات كبيرة من الليكتين، إلا أنها قد تسبب مشاكل لبعض الأشخاص خاصةً عندما تكون جزءًا كبيرًا من النظام الغذائي.

هل يجب أن تأكل البازلاء الخضراء؟

تحتوي البازلاء الخضراء على نسبة عالية من العناصر الغذائية والألياف ومضادات الأكسدة، ولها خصائص قد تقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

ومع ذلك فهي تحتوي أيضًا على مضادات المغذيات والتي قد تعطل امتصاص بعض العناصر الغذائية وتسبب أعراضًا في الجهاز الهضمي.

ومع ذلك هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في منع هذه الآثار، يتضمن ذلك تجربة طرق تحضير معينة ومراقبة أحجام حصصك.

بشكل عام  البازلاء الخضراء هي غذاء صحي بشكل لا يصدق لتضمينه في نظامك الغذائي.