فوائد الهيل الصحية للجسم

  • تاريخ النشر: 2022-01-03
فوائد الهيل الصحية للجسم
مقالات ذات صلة
فوائد القرفة للصحة والجسم
8 فوائد صحية للجسم في النعناع
فوائد الحرنكش الصحية للجسم

الهيل هو نوع من التوابل ذات نكهة مكثفة وحلوة بعض الشيء يقارن بعض الناس بالنعناع.

نشأ في الهند ولكنه متوفرة في جميع أنحاء العالم اليوم ويستخدم في كل من الوصفات الحلوة والمالحة.

يُعتقد أن بذور وزيوت ومستخلصات الهيل لها خصائص طبية رائعة وقد استخدمت في الطب التقليدي لعدة قرون، فيما يلي 10 فوائد صحية للهيل مدعومة بالعلم.

يحتوي الهيل على مضادات الأكسدة

قد يكون الهيل مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لأحتوائه على مضادات أكسدة ومدر للبول.

في إحدى الدراسات أعطى الباحثون ثلاثة جرامات من مسحوق الهيل يوميًا إلى 20 بالغًا تم تشخيصهم حديثًا بارتفاع ضغط الدم. بعد 12 أسبوعًا، انخفضت مستويات ضغط الدم بشكل ملحوظ إلى المعدل الطبيعي.

قد تكون النتائج الواعدة لهذه الدراسة مرتبطة بمستويات عالية من مضادات الأكسدة في الهيل.

في الواقع زادت حالة مضادات الأكسدة لدى المشاركين بنسبة 90% بنهاية الدراسة، تم ربط مضادات الأكسدة بخفض ضغط الدم.

يعتقد الباحثون أيضًا أن التوابل قد تخفض ضغط الدم بسبب تأثيرها المدر للبول، مما يعني أنها يمكن أن تعزز التبول لإزالة الماء الذي يتراكم في جسمك على سبيل المثال حول قلبك.

يحتوي الهيل على مركبات مقاومة للسرطان

قد تساعد المركبات الموجودة في الهيل في محاربة الخلايا السرطانية.

أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن مسحوق الهيل يمكن أن يزيد من نشاط بعض الإنزيمات التي تساعد في محاربة السرطان.

قد يعزز التوابل أيضًا من قدرة الخلايا القاتلة الطبيعية على مهاجمة الأورام.

في إحدى الدراسات عرض الباحثون مجموعتين من الفئران لمركب يسبب سرطان الجلد وأطعموا مجموعة واحدة 500 مجم من الهيل المطحون لكل كيلوجرام من الوزن يوميًا.

بعد 12 أسبوعًا أصيب 29% فقط من المجموعة التي تناولت الهيل بالسرطان، مقارنة بأكثر من 90% من المجموعة الضابطة.

تشير الأبحاث التي أجريت على الخلايا السرطانية البشرية والهيل إلى نتائج مماثلة.

أظهرت إحدى الدراسات أن مركبًا معينًا في التوابل منع خلايا سرطان الفم في المختبر من التكاثر.

على الرغم من أن النتائج واعدة إلا أن هذه الدراسات أجريت فقط على الفئران أو في المختبر، هناك حاجة إلى البحث البشري قبل تقديم مطالبات أقوى.

الهيل يحمي من الأمراض المزمنة

الهيل غني بالمركبات التي قد تحارب الالتهابات، يحدث الالتهاب عندما يتعرض جسمك لمواد غريبة، الالتهاب الحاد ضروري ومفيد، لكن الالتهاب طويل الأمد يمكن أن يؤدي إلى أمراض مزمنة.

مضادات الأكسدة الموجودة بكثرة في الهيل تحمي الخلايا من التلف وتوقف حدوث الالتهاب.

وجدت إحدى الدراسات أن مستخلص الهيل بجرعات 50-100 مجم لكل كجم من وزن الجسم كان فعالًا في تثبيط أربعة مركبات التهابية مختلفة على الأقل في الفئران.

أظهرت دراسة أخرى أجريت على الفئران أن تناول مسحوق الهيل يقلل من التهاب الكبد الناجم عن تناول نظام غذائي غني بالكربوهيدرات والدهون.

على الرغم من عدم وجود العديد من الدراسات حول التأثيرات المضادة للالتهابات للهيل على البشر، إلا أن الأبحاث تظهر أن المكملات الغذائية قد تزيد من حالة مضادات الأكسدة بنسبة تصل إلى 90%.

الهيل يساعد في حل مشاكل الجهاز الهضمي

يستخدم الهيل منذ آلاف السنين للمساعدة في الهضم، غالبًا ما يتم مزجه مع توابل طبية أخرى لتخفيف الانزعاج والغثيان والقيء.

أكثر خصائص الهيل بحثًا من حيث علاقتها بتخفيف مشاكل المعدة هي قدرتها على التئام القرحة.

في إحدى الدراسات تم تغذية الفئران بمستخلصات الهيل والكركم وأوراق السمبونج في الماء الساخن قبل تعرضها لجرعات عالية من الأسبرين للحث على قرحة المعدة.

طورت هذه الفئران عددًا أقل من القرحات مقارنة بالفئران التي لم تتلق سوى الأسبرين.

وجدت دراسة مماثلة أجريت على الفئران أن مستخلص الهيل وحده يمكنه منع أو تقليل حجم قرحة المعدة بنسبة 50% على الأقل.

في الواقع بجرعات 12.5 مجم لكل كجم من وزن الجسم، كان مستخلص الهيل أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقرحة الشائعة.

تشير أبحاث المختبر أيضًا إلى أن الهيل قد يحمي من بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، وهي بكتيريا مرتبطة بتطور معظم مشاكل قرحة المعدة.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان التوابل سيكون لها نفس التأثير ضد القرحة لدى البشر.

الهيل يعالج رائحة الفم الكريهة

استخدام الهيل لعلاج رائحة الفم الكريهة وتحسين صحة الفم ومنع التسوس علاج قديم.

في بعض الثقافات من الشائع أن تنعش أنفاسك عن طريق تناول حبات الهيل الكاملة بعد الوجبة.

حتى الشركات المصنعة للعلكة تستخدم التوابل في إحدى منتجاتها.

قد يكون السبب في أن الهيل يمكن أن يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة المنعشة قد يكون له علاقة بقدرته على محاربة بكتيريا الفم الشائعة.

وجدت إحدى الدراسات أن مستخلصات الهيل كانت فعالة في محاربة خمس بكتيريا يمكن أن تسبب تسوس الأسنان.

تظهر الأبحاث الإضافية أن مستخلص الهيل يمكن أن يقلل من عدد البكتيريا في عينات اللعاب بنسبة 54%.

ومع ذلك فقد أجريت كل هذه الدراسات في المختبر فقط مما يجعل من غير الواضح كيف يمكن تطبيق النتائج على البشر.

الهيل له تأثيرات مضادة للجراثيم

للهيل أيضًا تأثيرات مضادة للجراثيم خارج الفم وقد يعالج الالتهابات، تظهر الأبحاث أن مستخلصات الهيل والزيوت الأساسية تحتوي على مركبات تقاوم العديد من سلالات البكتيريا الشائعة.

وجدت الأبحاث الإضافية التي أجريت في المختبر أن الزيوت الأساسية ومستخلصات الهيل كانت مماثلة ، وأحيانًا أكثر فاعلية من الأدوية القياسية ضد بكتيريا E. coli و Staphylococcus، وهي البكتيريا التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

أظهرت الدراسات التي أجريت في المختبر أيضًا أن زيوت الهيل الأساسية تقاوم بكتيريا السالمونيلا التي تؤدي إلى التسمم الغذائي وبكتيريا العطيفة التي تساهم في التهاب المعدة.

نظرت الدراسات الحالية حول التأثيرات المضادة للبكتيريا للهيل فقط في سلالات معزولة من البكتيريا في المختبرات.

لذلك فإن الأدلة حاليًا ليست قوية بما يكفي لتقديم ادعاءات بأن التوابل سيكون لها نفس التأثير على البشر.

الهيل يحسن التنفس واستخدام الأكسجين

قد تساعد المركبات الموجودة في الهيل على زيادة تدفق الهواء إلى رئتيك وتحسين التنفس.

عند استخدامه في العلاج بالروائح يمكن أن يوفر الهيل رائحة منعشة تعزز قدرة الجسم على استخدام الأكسجين أثناء التمرين.

طلبت إحدى الدراسات من مجموعة من المشاركين استنشاق زيت الهيل العطري لمدة دقيقة واحدة قبل المشي على جهاز المشي لمدة 15 دقيقة.

كان لهذه المجموعة امتصاص أكسجين أعلى بكثير مقارنة بالمجموعة الضابطة.

هناك طريقة أخرى يمكن أن يحسن بها الهيل التنفس واستخدام الأكسجين وهي إرخاء مجرى الهواء، قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص في علاج الربو.

وجدت دراسة أجريت على الفئران والأرانب أن حقن مستخلص الهيل يمكن أن يريح مجرى الهواء في الحلق.

إذا كان للمستخلص تأثير مماثل لدى الأشخاص المصابين بالربو فقد يمنع مجرى الهواء الملتهب من تقييد تنفسهم وتحسينه.

الهيل يخفض مستويات السكر في الدم

عندما يؤخذ الهيل في شكل مسحوق قد يخفض نسبة السكر في الدم.

وجدت إحدى الدراسات أن إطعام الفئران نظام غذائي عالي الدهون وعالي الكربوهيدرات تسبب في بقاء مستويات السكر في الدم مرتفعة لفترة أطول مما لو كانت تتغذى على نظام غذائي عادي.

عندما تم إعطاء الجرذان التي تتبع هذا النظام مسحوق الهيل فإن نسبة السكر في الدم لديها لا تبقى مرتفعة لفترة أطول من نسبة السكر في الدم لدى الفئران في النظام الغذائي العادي.

ومع ذلك قد لا يكون للمسحوق نفس التأثير على البشر المصابين بداء السكري من النوع 2.

في دراسة أجريت على أكثر من 200 بالغ مصاب بهذه الحالة، تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات تناولت الشاي الأسود أو الشاي الأخضر فقط مع ثلاثة جرامات من القرفة أو الهيل أو الزنجبيل كل يوم لمدة ثمانية أسابيع.

أظهرت النتائج أن القرفة ولكن ليس الهيل أو الزنجبيل حسنت التحكم في نسبة السكر في الدم.

من أجل فهم تأثير الهيل على نسبة السكر في الدم لدى البشر بشكل أفضل هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

الفوائد الصحية الأخرى للهيل

بالإضافة إلى الفوائد الصحية المذكورة أعلاه قد يكون الهيل مفيدًا لصحتك بطرق أخرى أيضًا.

وجدت الدراسات التي أجريت على الفئران أن المستويات العالية من مضادات الأكسدة في التوابل قد تمنع كلاً من تضخم الكبد والقلق وحتى تساعد في إنقاص الوزن.

حماية الكبد: قد يقلل مستخلص الهيل من إنزيمات الكبد المرتفعة ومستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول.

قد تمنع أيضًا تضخم الكبد ووزن الكبد مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية.

القلق: تشير إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران إلى أن مستخلص الهيل قد يمنع سلوكيات القلق.

قد يكون هذا بسبب ارتباط انخفاض مستويات مضادات الأكسدة في الدم بتطور القلق واضطرابات المزاج الأخرى.

فقدان الوزن: وجدت دراسة أجريت على 80 امرأة تعاني من زيادة الوزن والسمنة مقدمات السكري وجود صلة بين الهيل وانخفاض محيط الخصر بشكل طفيف.

ومع ذلك فإن دراسات الفئران حول فقدان الوزن والتوابل لم تجد نتائج مهمة.

عدد الدراسات حول العلاقة بين الهيل وهذه الفوائد المحتملة محدود ويتم إجراؤها في الغالب على الحيوانات.

علاوة على ذلك فإن الأسباب التي تجعل التوابل قد تساعد في تحسين صحة الكبد والقلق والوزن غير واضحة.

الهيل آمن لمعظم الناس

الهيل آمن بشكل عام لمعظم الناس ومتوفر على نطاق واسع والطريقة الأكثر شيوعًا لاستخدام الهيل هي الطهي أو الخبز.

إنه متعدد الاستخدامات وغالبًا ما يُضاف إلى أطباق الكاري واليخنات الهندية بالإضافة إلى كعك الزنجبيل والخبز والسلع المخبوزة الأخرى.

من المرجح أن يصبح استخدام مكملات الهيل ومستخلصاته والزيوت الأساسية أكثر شيوعًا في ضوء النتائج الواعدة للأبحاث حول استخداماته الطبية.

ومع ذلك لا يوجد حاليًا أي جرعة موصى بها للتوابل لأن معظم الدراسات أجريت على الحيوانات، يجب مراقبة استخدام المكملات من قبل أخصائي صحي.

علاوة على ذلك قد لا تكون مكملات الهيل مناسبة للأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات.

إذا كنت مهتمًا بتجربة الهيل فتذكر أن إضافة التوابل إلى طعامك قد يكون الطريقة الأكثر أمانًا.