أطعمة تضعف المناعة

  • بواسطة: أمان الأربعاء، 01 أبريل 2020 الأربعاء، 01 أبريل 2020
أطعمة تضعف المناعة

يُعد الجهاز المناعي واحد من أهم أجهزة الجسم التي توفر له الحماية من الأمراض والقوة التي تكافح مُسبباتها، إذ تكمن وظيفته في مقاومة الفيروسات والبكتيريا والطفيليات وغيرها من الأجسام الضارة ومهاجمتها للحفاظ على صحة وسلامة الجسم، حيث يشمل هذا الجهاز مجموعة كبيرة ومعقدة من الأنسجة التي تنتشر في جميع أنحاء الجسم، ولكن كغيره من أعضاء الجسم وأجهزته يتأثر سلبًا أو إيجابًا بالظروف البيئية المحيطة به ونوعية الطعام وغيرها، سنركز في هذا المقال على عدة عوامل مع الاهتمام بتأثير الطعام عليه، كما سنتعرف على أنواع أطعمة تضعف المناعة وأُخرى تقويها.

6 أطعمة تضعف المناعة:

يؤكد الموقع الصحي piedmont.org على أن الدراسات تثبت وجود بعض الأطعمة والمشروبات التي تعرض جهازكِ المناعي في الجسم للضعف، والتي تجعلكِ عرضة لخطر الإصابة بالعدوى والأمراض والتي ينصح الأطباء بتوخي الحذر في تناولها بشكل يومي وبكميات كبيرة، وتشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • السكر هو أسوء ما يمكن أن تتناوليخ بالنسبة لجسمكِ عامةً وللنظام المناعة خاصة، فهو مثبط قوي للمناعة في جسمكِ ويقلل من قدرتها على التصدي للجراثيم ومُسببات الأمراض المختلفة.
  • الكربوهيدرات المكررة التي يحولها جسمكِ إلى سكر أيضًا، تضر بجهازكِ المناعي وتضعفه تمامًا مثل السكر.
  • المشروبات الغازية أثبتت أنها من مثبطات المناعة في الجسم كما أنها تحتوي على كمية كبيرة من السكر.
  • الأطعمة المصنعة والمعالجة، مثل اللحوم المصنعة والوجبات السريعة والطعام المعلب.
  • أي مشروبات أو أطعمة غنية بنسب عالية من السكر مثل العصائر المعلبة والحلويات.
  • المشروبات الكحولية. 

أمور أخرى تضعف المناعة:

لا تقتصر العوامل التي تسبب ضعف جهازكِ المناعي على تناول أطعمة غير صحية، فهي تمتد لتشمل أمور نفسية ونمط الحياة والبيئة المحيطة بكِ:

  • الضغط العصبي: إن تعرضكِ للضغط العصبي والإجهاد لفترة طويلة يمكن أن يؤثر سلبًا على جهازكِ المناعي، وفقًا للمعهد الوطني للسرطان NIH  فإن الضغط العصبي يحفز إفراز الدماغ لهرمون الكورتيزول الذي يضعف بدوره الخلايا التائية المسؤولة عن محاربة العدوى، وبالتالي يضعف قدرة أحد أهم عناصر جهازكِ المناعي.
  • الخمول وقلة الحركة: عندما يصبح نمط حياة ويكون الجلوس الدائم هو المسيطر على أغلب الوقت خلال يومكِ تقل قدرة جسدكِ على مكافحة الأمراض، إذ تؤكد الدراسات على أنه وبغض النظر عن باقي العوامل المؤثرة في المناعة من الغذاء الضار والتدخين وحتى السن، يرتبط نمط الحياة التي تعتمد على الخمول والجلوس المفرط بزيادة خطر الوفاة المبكرة، كما أنها تؤثر قبل ذلك على قدرة المناعة في الجسم والذي يسبب الإصابة بالالتهابات والأمراض المزمنة.

  • التدخين: بكل أنواعه يسبب آثارًا ضارة على جهازكِ المناعي، إذ يرتبط النيكوتين في زيادة إفراز الكورتيزول في الجسم والذي يضعف الخلايا التائية لجهازكِ المناعي، فيثبط من استجابته ضد مسببات الأمراض.
  • الحزن والشعور بالوحدة: يرتبط الحزن خاصة إن كان ناجمًا عن حادث مفاجئ أو فقدان شخص عزيز في ضعف جهازكِ المناعي وقلة استجابته.
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية: بالرغم من ارتباط الكسل والخمول بضعف المناعة إلا أن الإفراط في التمارين الشاقة يمكن أن يؤثر سلبًا على مناعتكِ أيضًا، فهي تسبب التعب والإنهاك لجسمكِ مما يضعف من مقاومته للأمراض، لذا من الضروري أن تكون ممارسة الرياضة والحركة بانتظام واعتدال، ويكفي الالتزام بالمشي مدة نصف ساعة يوميًا.


أمور تضعف الجهاز المناعي

5 أطعمة تقوي المناعة:

الغذاء هو أفضل دواء لعلاج مشاكل الجسم، خاصة المشاكل المتعلقة في الوظائف الحيوية لأعضائه والتي نركز هنا فيها على النظام المناعي، يوجد أطعمة عديدة تعمل على تقوية المناعة على رأسها الليمون والزنجبيل والحمضيات بالإضافة إلى التوت الأزرق والبطاطا الحلوة والشوكولاتة الداكنة، إلى جانب السبانخ والشاي الأخضر وغيرها، إليكِ من الموقع الطبي medicalnewstoday خمسة من أفضل الأطعمة المقوية للمناعة:

  • الكركم: واحد من أفضل ما انتجته الطبيعة لتقوية مناعة جسمكِ، وهي نوع من التوابل المستخرجة من أعواد نبات الكركم الأصفر والمستخدمة بشكل كبير في الطبخ، ويعود الفضل لمركب الكركمين بداخله في تحسين استجابة الجهاز المناعي  فهو مضاد قوي للأكسدة وللالتهابات.
  • الثوم: يتفوق الثوم على معظم الأطعمة في مقاومته لنزلات البرد والوقاية من الأمراض، لذا فهو غذاء ممتاز لتحفيز جهازكِ المناعي.
  • البروكلي: يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة القوية إلى جانب فيتامين جـ الأساسي في مقاومة الأمراض وخاصة نزلات البرد، لذا يجب أن تتناوليه بانتظام لتقوية مناعة جسمكِ.
  • الأسماك الدهنية أو زيت السمك: بسبب محتواها العالي من الأوميغا3 التي تقلل من خطر الإصابة بالالتهابات كالتهاب المفاصل الروماتيدي وهو مرض مناعة ذاتية يسبب مهاجمة الجهاز المناعي لأجزاء صحية من الجسم عن طريق الخطأ.
  • الفلفل الأحمر: من أفضل مصادر فيتامين جـ خاصة للأشخاص الذين لا يتناولون الفواكه لتجنب السكر فيها، وهو مقوي ممتاز لمناعة جسمكِ.

5 نصائح لتقوية المناعة:

تشمل عملية تقوية مناعتكِ اتباعكِ عدد من العادات الصحية وتجنب كل ما يمكن أن يكون ضارًا بجسمكِ، إليكِ 5 من أفضل النصائح لتقوية مناعتكِ:

  • تقليل الإجهاد والضغط العصبي والتوتر هو من الأمور الضرورية لتقوية مناعتكِ، وذلك لتقليل إفراز هرمون الكورتيزول في جسمكِ، إذ أن هذا الهرمون يعزز من الإصابة بالالتهابات.
  • اهتمي بغسل يديكِ جيدًا وكذلك النظافة الشخصية هي في الواقع واحدة من الدفاعات القوية في الوقاية من الأمراض ومنعها من الدخول للجسم، لذا من الضروري غسل اليدين بماء دافئ مع صابون ولمدة لا تقل عن 20 ثانية، ويجب أن يتم غسلها قبل تناول الطعام وبعده وبعد استخدام المرحاض أو بعد التنقل في أماكن عامة أو متعددة وتحتوي على ملوثات وجراثيم كثيرة مثل مقابض السيارات والسلالم وأزرار المصعد وسلة الشراء في أماكن التسوق وغيرها من الأدوات التي تتعرض للمس باليد من الناس.
  • تناولي الطعام الصحي للحصول على كافة العناصر الغذائية الهامة لجهازكِ المناعي، مثل الفيتامينات أ و ب6 و جـ و د و هـ، والذي يعد فيتامين جـ أهمها بالنسبة للمناعة، لذا من الضروري أن تتناولي الحمضيات أو المكملات الغذائية بفيتامين جـ لسد حاجة جسمكِ منها، إلى جانب الفيتامينات يجب أن تتناولي الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة.
  • النوم لوقتٍ كافٍ يفيد جدًا في رفع مناعة جسمكِ، ولكن يجب أن تكون نوعية النوم جيدة لذا من الضروري أن تتجنبي تناول الطعام أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل الخلود للنوم، كما يجب أن يكون ضمن ساعات الليل ولمدة تتراوح ما بين 7-9 ساعات للشخص البالغ.
  • ممارسة التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدني، ليس بالضرورة ممارسة تمارين شاقة أو قوية بل المقصود هنا هو الالتزام بممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميًا، فهي تفيد جهازكِ المناعي وتقلل من التوتر والإجهاد وتحسن من الدورة الدموية وتفيد القلب.
  • الإقلاع عن التدخين الذي يسبب مشاكل صحية عديدة، فهو يجعلكِ أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض بسبب ضعف مناعتكِ لها، ويمكنكِ الاستعانة بطبيب مختص ليساعدكِ في الإقلاع عن التدخين تدريجيًا ليكون الأمر نهائي.

إن كنتِ من الأشخاص الذين يبحثون عن أطعمة أو عادات تساعدهم في تقوية مناعة جسمهم، ففي الواقع قبل البدء في تقويتها يجدر بكِ التعرف على العادات اليومية الضارة وماذا تتناولين من أطعمة تضعف المناعة كي تتجنبيها كخطوة أولى تجاه إصلاح المشاكل التي يعانيها هذا النظام في جسمكِ، فالجهاز المناعي رغم عدم اهتمام الكثير من الناس به وجهلهم بأهميته يُعد من أفضل ما يمكنكِ الاستثمار به في صحتكِ.