8 فوائد صحية مدهشة للقرنفل

  • تاريخ النشر: 2021-10-19 آخر تحديث: 2021-11-07
8 فوائد صحية مدهشة للقرنفل
مقالات ذات صلة
8 فوائد صحية مدهشة للكزبرة
7 فوائد صحية مدهشة للباذنجان
فوائد صحية مدهشة لعصير الأناناس

القرنفل هو براعم الزهور لشجرة القرنفل، يوجد في كل من الأشكال الكاملة والمطحونة، يمكن استخدام هذه التوابل متعددة الاستخدامات لتتبيل المشويات.

وإضافة نكهة إلى المشروبات الساخنة، وإضفاء الدفء الحار على ملفات تعريف الارتباط والكعك.

قد تعرف القرنفل كأحد المكونات الرئيسية في السلع المخبوزة بالزنجبيل أو أحد التوابل الأساسية في المطبخ الهندي.

يُعرف القرنفل بأنه نوع من التوابل الحلوة والعطرية، ولكن تم استخدامه أيضًا في الطب التقليدي.

في الواقع وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن المركبات الموجودة في القرنفل قد يكون لها العديد من الفوائد الصحية.

بما في ذلك دعم صحة الكبد والمساعدة في استقرار مستويات السكر في الدم.

تستعرض هذه المقالة 8 من أكثر الفوائد الصحية تحصلين عليها من تناول القرنفل.

يحتوي على عناصر غذائية مهمة

يحتوي القرنفل على الألياف والفيتامينات والمعادن، لذا فإن استخدام القرنفل الكامل أو المطحون لإضافة نكهة إلى طعامك يمكن أن يوفر بعض العناصر الغذائية المهمة.

تحتوي ملعقة صغيرة (2 جرام) من القرنفل المطحون على:

السعرات الحرارية

6 سعر حراري

الكربوهيدرات 1 جرام
الألياف 1 جرام

المنغنيز معدن أساسي للحفاظ على وظائف المخ وبناء عظام قوية.

بصرف النظر عن كونه مصدرًا غنيًا للمنغنيز، فإن القرنفل يستخدم فقط بكميات صغيرة ولا يوفر كميات كبيرة من العناصر الغذائية.

يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة

بالإضافة إلى احتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة، فإن القرنفل غني بمضادات الأكسدة.

مضادات الأكسدة هي مركبات تقلل من الإجهاد التأكسدي، والتي يمكن أن تسهم في تطور الأمراض المزمنة.

يحتوي القرنفل أيضًا على مركب يسمى الأوجينول والذي ثبت أنه يعمل كمضاد طبيعي للأكسدة.

في الواقع وجدت دراسة أجريت على أنبوب اختبار أن الأوجينول أوقف الضرر التأكسدي الذي تسببه الجذور الحرة بفاعلية أكبر بخمس مرات من فيتامين E وهو مضاد أكسدة آخر قوي.

يمكن أن يساعد تضمين القرنفل في نظامك الغذائي إلى جانب الأطعمة الأخرى الغنية بمضادات الأكسدة في تحسين صحتك العامة.

قد يساعد في الحماية من السرطان

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل قد تساعد في الحماية من السرطان.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت في المختبر أن مستخلص القرنفل ساعد في وقف نمو الأورام وعزز موت الخلايا في الخلايا السرطانية.

لاحظت دراسة أخرى أجريت في المختبر نتائج مماثلة حيث أظهرت أن الكميات المركزة من زيت القرنفل تسببت في موت الخلايا في 80٪ من خلايا سرطان المريء.

كما ثبت أن الأوجينول الموجود في القرنفل له خصائص مضادة للسرطان.

وجدت دراسة في المختبر أن الأوجينول عزز موت الخلايا في خلايا سرطان عنق الرحم.

ومع ذلك ضع في اعتبارك أن دراسات المختبر هذه استخدمت كميات مركزة جدًا من مستخلص القرنفل وزيت القرنفل والأوجينول.

يعتبر الأوجينول سامًا بكميات كبيرة وقد تؤدي الجرعات الزائدة من زيت القرنفل إلى تلف الكبد خاصة عند الأطفال.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيفية تأثير كميات أقل على البشر

يمكن أن يقتل البكتيريا

لقد ثبت أن للقرنفل خصائص مضادة للميكروبات، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في وقف نمو الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا.

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت في المختبر أن زيت القرنفل الأساسي قتل ثلاثة أنواع شائعة من البكتيريا، بما في ذلك الإشريكية القولونية، وهي سلالة من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

علاوة على ذلك يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للبكتيريا للقرنفل في تعزيز صحة الفم.

في إحدى الدراسات التي أجريت في المختبر، تم العثور على المركبات المستخرجة من القرنفل لوقف نمو نوعين من البكتيريا التي تسهم في أمراض اللثة.

اختبرت دراسة أخرى أجريت على 40 شخصًا آثار غسول الفم العشبي الذي يتكون من زيت شجرة الشاي والقرنفل والريحان.

بعد استخدام غسول الفم العشبي لمدة 21 يومًا، أظهروا تحسنًا في صحة اللثة وكذلك كمية البلاك والبكتيريا في الفم.

بالاقتران مع تنظيف الأسنان بالفرشاة بانتظام ونظافة الفم المناسبة، قد تفيد التأثيرات المضادة للبكتيريا للقرنفل في صحة فمك.

قد يحسن صحة الكبد

تشير الدراسات إلى أن المركبات المفيدة الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الكبد، قد يكون مركب الأوجينول مفيدًا بشكل خاص للكبد.

قامت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات بتغذية الفئران بخلائط من أمراض الكبد الدهنية تحتوي إما على زيت القرنفل أو الأوجينول.

كلا المزيجين يحسن وظائف الكبد ويقلل الالتهاب ويقلل من الإجهاد التأكسدي.

أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن الأوجينول الموجود في القرنفل يساعد في عكس علامات تليف الكبد أو تندب الكبد.

لسوء الحظ فإن الأبحاث حول تأثيرات حماية الكبد للقرنفل والأوجينول في البشر محدودة.

يحتوي القرنفل أيضًا على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي قد تساعد في الوقاية من أمراض الكبد بسبب قدرتها على المساعدة في تقليل الإجهاد التأكسدي.

ومع ذلك فإن الأوجينول سام بكميات كبيرة، أظهرت دراسة حالة واحدة لطفل يبلغ من العمر عامين أن 5-10 مل من زيت القرنفل تسبب في تلف كبدي خطير.

قد يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم

تظهر الأبحاث أن المركبات الموجودة في القرنفل قد تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلص القرنفل ساعد في زيادة معدل السكر في الدم لدى الفئران المصابة بداء السكري.

بحثت دراسة أخرى أجريت في المختبر وعلى الحيوان في تأثيرات مستخلص القرنفل والنيجيريسين، وهو مركب موجود في القرنفل، على خلايا العضلات البشرية والفئران المصابة بداء السكري.

تم العثور على القرنفل والنيجيريسين لزيادة امتصاص السكر من الدم إلى الخلايا، وزيادة إفراز الأنسولين، وتحسين وظيفة الخلايا التي تنتج الأنسولين.

والأنسولين هو هرمون مسؤول عن نقل السكر من دمك إلى خلاياك، يعد الأداء السليم للأنسولين أمرًا ضروريًا للحفاظ على مستويات السكر في الدم ثابتة.

بالاقتران مع نظام غذائي متوازن يمكن أن يساعد القرنفل في الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

قد يعزز صحة العظام

كتلة العظام المنخفضة هي حالة تؤثر على ما يقدر بنحو 43 مليون من كبار السن.

يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام مما قد يزيد من خطر الإصابة بالكسور.

ثبت أن بعض المركبات الموجودة في القرنفل تساعد في الحفاظ على كتلة العظام في الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

على سبيل المثال وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلص القرنفل الذي يحتوي على نسبة عالية من الأوجينول أدى إلى تحسين العديد من علامات هشاشة العظام وزيادة كثافة العظام وقوتها.

كما أن القرنفل غني بالمنغنيز حيث يوفر 30٪ من القيمة اليومية المطلوبة في ملعقة صغيرة (2 جرام) من القرنفل المطحون.

المنغنيز معدن له دور في تكوين العظام وهو مهم للغاية لصحة العظام.

وجدت دراسة أجريت على الحيوانات أن تناول مكملات المنجنيز لمدة 12 أسبوعًا زاد من كثافة المعادن في العظام ونمو العظام.

ومع ذلك فإن الأبحاث الحالية حول تأثيرات القرنفل على كتلة العظام تقتصر في الغالب على الدراسات الحيوانية ودراسات المختبر.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيفية تأثيره على تكوين العظام لدى البشر.

قد يقلل من قرحة المعدة

تشير بعض الأبحاث إلى أن المركبات الموجودة في القرنفل يمكن أن تساعد في علاج قرحة المعدة.

تُعرف أيضًا باسم القرحة الهضمية وهي تقرحات مؤلمة تتشكل في بطانة المعدة أو الاثني عشر أو المريء.

تحدث بشكل شائع بسبب انخفاض البطانة الواقية للمعدة والتي ترجع إلى عوامل مثل الإجهاد والعدوى والوراثة.

في إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات تبين أن الزيت العطري من القرنفل يزيد من إنتاج مخاط المعدة.

يعمل مخاط المعدة كحاجز ويساعد على منع تآكل بطانة المعدة من الأحماض الهضمية.

وجدت دراسة أخرى على الحيوانات أن مستخلص القرنفل ساعد في علاج قرحة المعدة وأظهر آثارًا مشابهة لتلك الموجودة في العديد من الأدوية المضادة للقرحة.

على الرغم من أن التأثيرات المضادة للقرحة للقرنفل ومركباتها قد تكون واعدة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات حول تأثيرها على البشر.

يحتوي القرنفل على العديد من الفوائد الصحية المحتملة بما في ذلك مراقبة نسبة السكر في الدم والمساعدة في منع نمو البكتيريا.

كما هو الحال مع العديد من الأطعمة الصحية، تكون أكثر فعالية عندما يتم تضمينها كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن، حاول دمج حصص قليلة من القرنفل أسبوعيًا في وجباتك.

يمكنك بسهولة دمج القرنفل المطحون في العديد من الأطباق، ستضفي نكهة دافئة ومميزة للحلويات أو الكاري أو الصلصات.

يمكنك أيضًا أن تنضج فصوصًا كاملة في الماء المغلي لمدة 5-10 دقائق لتحضير كوب من شاي القرنفل، يعتبر القرنفل لذيذًا وقد يوفر العديد من الفوائد الصحية المهمة.