8 فوائد مذهلة للملفوف الأرجواني

  • تاريخ النشر: 2021-09-22
8 فوائد مذهلة للملفوف الأرجواني
مقالات ذات صلة
فوائد الملفوف ومنافعه
9 فوائد صحية رائعة للملفوف
الملفوف

ينتمي الملفوف الأرجواني الذي يشار إليه أيضًا باسم الملفوف الأحمر إلى جنس براسيكا للنباتات، تشمل هذه المجموعة الخضروات الغنية بالعناصر الغذائية مثل البروكلي وبراعم بروكسل واللفت.

طعمها مشابه للملفوف الأخضر، ومع ذلك فإن الصنف الأرجواني غني بالمركبات النباتية المفيدة التي تم ربطها بالفوائد الصحية، مثل عظام أقوى وقلب أكثر صحة ويُعتقد أيضًا أن الملفوف الأرجواني يقلل الالتهاب ويحمي من أنواع معينة من السرطانات.

علاوة على ذلك فهي خضروات متعددة الاستخدامات بشكل لا يصدق ويمكن الاستمتاع بها نيئة أو مطبوخة أو مخمرة وإضافتها إلى مجموعة متنوعة من الأطباق، فيما يلي 8 فوائد صحية رائعة للملفوف الأرجواني وكلها مدعومة بالعلم.

غني بالمغذيات

على الرغم من انخفاض السعرات الحرارية يحتوي الملفوف الأرجواني على كمية رائعة من العناصر الغذائية، كوب واحد (89 جرام) من الملفوف الأرجواني المفروم الخام يحتوي على العناصر الغذائية التالية:

السعرات الحرارية 28 سعر حراري
البروتين 1 جرام
الكربوهيدرات 7 جرام
الألياف 2 جرام

كما يحتوي أيضاً على فيتامين ج وفيتامين ك وفيتامين ب 6 وفيتامين أ والبوتاسيوم والثيامين والريبوفلافين، يوفر الملفوف الأرجواني أيضًا كميات صغيرة من الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والنحاس والزنك.

يحتوي على مركبات نباتية قوية

يعد الملفوف الأرجواني مصدرًا رائعًا لمضادات الأكسدة والمركبات النباتية المفيدة الأخرى التي تساعد في الحماية من التلف الخلوي.

تشمل مضادات الأكسدة الخاصة به فيتامين ج والكاروتينات ومضادات الأكسدة الفلافونويد مثل الأنثوسيانين والكامبفيرول، في الواقع غالبًا ما يحتوي على كميات أعلى من الكرنب الأخضر.

على سبيل المثال تشير الأبحاث إلى أن مستويات مضادات الأكسدة في الملفوف الأرجواني أعلى بحوالي 4.5 مرة من تلك الموجودة في أصناف الملفوف الأخضر.

علاوة على ذلك يعد الملفوف الأرجواني أحد الأطعمة التي تقدم أعلى مستويات مضادات الأكسدة لكل وحدة تكلفة، كما أنه مصدر جيد للسلفورافان وهو مركب غني بالكبريت يتشكل عند تقطيع الملفوف الخام أو سحقه، يرتبط السلفورافان بفوائد قوية لصحة القلب وخصائص مقاومة للسرطان.

يساعد في محاربة الالتهابات

قد يساعد الملفوف الأرجواني في مكافحة الالتهاب والذي يُعتقد أنه يساهم في العديد من الأمراض.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار باستخدام نموذج اصطناعي للأمعاء البشرية أن أنواعًا معينة من الملفوف الأرجواني قللت من علامات التهاب الأمعاء بنسبة 22-40٪.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن السلفورافان مركب الكبريت المفيد الموجود في العديد من الخضروات الصليبية قد يكون مفيدًا لتأثيراته المضادة للالتهابات، ومن المثير للاهتمام أن تطبيق أوراق الملفوف على الجلد يبدو أنه يقلل الالتهاب.

على سبيل المثال أفاد البالغون المصابون بالتهاب المفاصل الذين لفوا ركبهم بأوراق الملفوف مرة واحدة يوميًا أنهم شعروا بألم أقل بشكل ملحوظ بحلول نهاية الدراسة التي استمرت 4 أسابيع.

ومع ذلك فإن لف الملفوف يقلل الألم بشكل أقل فعالية من هلام الألم الموضعي، علاوة على ذلك يبدو أن أوراق الملفوف تقلل من آلام الثدي والتورم والالتهاب بسبب زيادة إدرار الحليب وتدفق الدم خلال فترة ما بعد الولادة المبكرة.

قد يعزز صحة القلب

قد يفيد الملفوف الأرجواني قلبك أيضًا، قد يكون هذا بسبب محتواه من الأنثوسيانين وهي مضادات الأكسدة الفلافونويدية التي تعطي الملفوف الأرجواني لونه المميز.

وجدت إحدى الدراسات الكبيرة أن النساء اللواتي يأكلن كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالأنثوسيانين بانتظام قد يستفيدن من انخفاض خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 11 إلى 32٪ ، مقارنة بأولئك الذين يأكلون أقل من هذه الأطعمة.

قد يرتبط تناول كميات كبيرة من الأنثوسيانين أيضًا بخفض ضغط الدم وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، يحتوي الملفوف الأرجواني على أكثر من 36 نوعًا من الأنثوسيانين مما يجعله مصدرًا ممتازًا لهذا المركب الصحي للقلب.

قد يقوي عظامك

يحتوي الملفوف الأرجواني على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للعظام بما في ذلك الفيتامينات C و K، بالإضافة إلى كميات أقل من الكالسيوم والمنغنيز والزنك.

على سبيل المثال يحتوي كوب واحد (89 جرامًا) من الملفوف الأرجواني الخام على حوالي 56٪ من DV لفيتامين C، والذي يلعب دورًا في تكوين العظام ويساعد على حماية خلايا العظام من التلف.

الملفوف الأرجواني غني أيضًا بفيتامين K1، حيث يقدم ما يزيد قليلاً عن ربع DV لكل كوب (89 جرامًا)، يوجد فيتامين K1 في الغالب في الأطعمة النباتية مثل الخضروات الورقية والخضروات الصليبية.

وهذا ما يميزه عن فيتامين ك 2 الموجود في المنتجات الحيوانية والأطعمة المخمرة، هناك أدلة على أن كلا الشكلين من فيتامين ك يلعبان دورًا في الحفاظ على عظام قوية وصحية، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث لتحديد التأثيرات المحددة لكل منهما.

قد يقي من بعض أنواع السرطان

قد يساعد الملفوف الأرجواني في الحماية من أنواع معينة من السرطانات على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث على البشر، يعتقد الخبراء أن هذا قد يكون بسبب احتوائه على السلفورافان والأنثوسيانين وهما مركبان تم بحثهما عن خصائصهما في مكافحة السرطان.

تربط الأبحاث بين تناول كميات كبيرة من الخضروات الصليبية بما في ذلك الملفوف وخطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 18٪، كما تم ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالخضروات الصليبية بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

علاوة على ذلك هناك أدلة تشير إلى أن مادة السلفورافان الموجودة في الملفوف الأرجواني والخضروات الصليبية الأخرى قد تساعد في قتل الخلايا السرطانية أو منعها من النمو والانتشار.

تشير الدراسات الخلوية والحيوانية إلى أن الأنثوسيانين قد يكون له تأثيرات مماثلة مضادة للسرطان.

تم العثور على الأنثوسيانين في الفواكه والخضروات ذات اللون الأحمر والأزرق والأرجواني بما في ذلك الملفوف الأرجواني، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من البحوث البشرية قبل التوصل إلى استنتاجات قوية.

قد يعزز صحة القناة الهضمية

قد يحسن الملفوف الأرجواني وظيفة أمعائك، هناك أدلة على أن الملفوف قد يقلل من الالتهاب في الأمعاء ويقلل من التهاب الغشاء المخاطي المعوي وهي حالة تتطور فيها الآفات في الأمعاء وغالبًا ما تكون كأثر جانبي لعلاج السرطان.

يعد الملفوف أيضًا مصدرًا جيدًا للألياف مما يحافظ على صحة أمعائك ويساعدها على هضم الأطعمة بسهولة أكبر، تتكون الألياف غير القابلة للذوبان من حوالي 70٪ من الألياف الموجودة في الملفوف.

يضيف حجمًا إلى البراز ويساعد الطعام على التحرك عبر أمعائك بسهولة أكبر مما يقلل من خطر الإمساك، نسبة الـ 30٪ المتبقية عبارة عن ألياف قابلة للذوبان توفر الغذاء للبكتيريا المفيدة التي تعيش في أمعائك.

بدورها تنتج هذه البكتيريا الصديقة أحماض دهنية قصيرة السلسلة (SCFAs) مثل الأسيتات والزبدة والبروبيونات والتي تغذي خلايا أمعائك.

تظهر الأبحاث أن SCFAs قد تقلل أيضًا من الالتهاب والأعراض الأخرى لاضطرابات الأمعاء مثل مرض كرون ومتلازمة القولون العصبي (IBS) والتهاب القولون التقرحي.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن شرب حوالي 1 لتر (946 مل) من عصير الملفوف يوميًا قد يساعد في التئام قرح الأمعاء في 7-10 أيام.

ومع ذلك فإن الدراسات التي تظهر هذا عفا عليها الزمن لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات الحديثة للتحقيق في هذا التأثير

سهلة الإضافة إلى نظامك الغذائي

الملفوف الأرجواني هو نبات متعدد الاستخدامات بشكل لا يصدق، يمكنك أن تأكلها نيئة أو مطبوخة وهي مناسبة تمامًا لمرافقة مجموعة متنوعة من الأطباق.

على سبيل المثال يمكن طهيه على البخار واستخدامه لعمل حشوات زلابية، أو طهيه بالخل والتفاح والجزر والبنجر للحصول على طبق جانبي لذيذ.

يمكن أيضًا تحميص الملفوف الأرجواني أو تسويته باللحوم أو الفاصوليا أو يمكن تقطيعه واستخدامه كزينة غنية بالمغذيات للحساء والسلطات والأطباق الدافئة.

كما أنه يوفر بديلاً غنيًا بمضادات الأكسدة وجذابًا بصريًا للملفوف الأخضر في سلطة الكولسلو أو مخلل الملفوف أو يمكن تخميره لصنع الكيمتشي.

الملفوف الأرجواني هو نبات غني بالعناصر الغذائية ويرتبط بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، وتشمل هذه الالتهابات المنخفضة وقلب أكثر صحة وعظام أقوى وتحسين وظائف الأمعاء وربما حتى خطر أقل للإصابة ببعض أنواع السرطان.

هذه الخضار متعددة الاستخدامات بشكل لا يصدق وواحدة من أكثر الطرق فعالية من حيث التكلفة لإضافة مضادات الأكسدة المفيدة إلى نظامك الغذائي.