8 أطعمة ومشروبات تجنبها عند الإصابة بالتهاب المفاصل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 يونيو 2021 آخر تحديث: الأحد، 12 سبتمبر 2021
8 أطعمة ومشروبات تجنبها عند الإصابة بالتهاب المفاصل
مقالات ذات صلة
فيديو أطعمة يجب تجنبها عند الإصابة بنزلات البرد هذا الشتاء
أطعمة ومشروبات تساعد في تخفيف التوتر
أطعمة ومشروبات تمنحك المزيد من الطاقة

التهاب المفاصل هو حالة صحية شائعة والالتهاب مزمن في المفاصل يسبب الألم وتلف المفاصل والعظام وأجزاء الجسم الأخرى حسب النوع.

تظهر الأبحاث أن التدخلات الغذائية مثل التخلص من بعض الأطعمة والمشروبات، قد تقلل من شدة الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الالتهابي والتهاب المفاصل، فضلاً عن تحسين نوعية حياتهم بشكل عام.

إذا كنت مصابًا بالتهاب المفاصل فقد يساعد اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحيين في تحسين الأعراض.

تظهر الأبحاث أنه يجب عليك تجنب بعض الأطعمة والمشروبات بما في ذلك الأطعمة المعالجة للغاية واللحوم الحمراء والأطعمة المقلية والأطعمة الغنية بالسكريات المضافة.

ضع في اعتبارك أن عوامل نمط الحياة مثل مستوى نشاطك ووزن جسمك وحالة التدخين ضرورية أيضًا للتحكم في التهاب المفاصل.

فيما يلي 8 أطعمة ومشروبات يجب تجنبها إذا كنت مصابًا بالتهاب المفاصل.

السكريات المضافة

يجب أن تحد من تناول السكر مهما كان الأمر وخاصة إذا كنت مصابًا بالتهاب المفاصل، توجد السكريات المضافة في الحلوى والصودا والآيس كريم والعديد من الأطعمة الأخرى، بما في ذلك العناصر الأقل وضوحًا مثل صلصة الشواء.

أشارت دراسة أجريت على 217 شخصًا يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي إلى أنه من بين 20 نوعًا من الأطعمة، كانت المشروبات الغازية المحلاة بالسكر والحلويات هي الأكثر شيوعًا لتفاقم أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.

علاوة على ذلك فإن المشروبات السكرية مثل الصودا قد تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل.

على سبيل المثال في دراسة أجريت على 1209 بالغين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا، كان أولئك الذين شربوا المشروبات المحلاة بالفركتوز 5 مرات في الأسبوع أو أكثر أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل بثلاث مرات من أولئك الذين تناولوا القليل من المشروبات المحلاة بالفركتوز أو بدونها.

وربطت دراسة كبيرة أجريت على ما يقرب من 200000 امرأة تناولًا منتظمًا للصودا المحلاة بالسكر مع زيادة خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

اللحوم المصنعة والحمراء

تربط بعض الأبحاث اللحوم الحمراء والمعالجة بالالتهابات مما قد يزيد من أعراض التهاب المفاصل، على سبيل المثال تُظهر الأنظمة الغذائية الغنية باللحوم المعالجة واللحوم الحمراء مستويات عالية من علامات الالتهاب مثل إنترلوكين والبروتين التفاعلي والهوموسيستين.

وجدت الدراسة التي أجريت على 217 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي المذكورة أعلاه أيضًا أن اللحوم الحمراء تزيد أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي سوءًا.

 بالإضافة إلى ذلك توصلت دراسة أجريت على 25630 شخصًا إلى أن تناول اللحوم الحمراء بكثرة قد يكون عامل خطر للإصابة بالتهاب المفاصل الالتهابي.

على العكس من ذلك فقد ثبت أن الأنظمة الغذائية النباتية التي تستبعد اللحوم الحمراء تعمل على تحسين أعراض التهاب المفاصل.

الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين

الغلوتين عبارة عن مجموعة من البروتينات في القمح والشعير، بعض الأبحاث تربطه بزيادة الالتهاب وتقترح أن التخلص من الغلوتين قد يخفف من أعراض التهاب المفاصل.

علاوة على ذلك يكون الأشخاص المصابون بالداء البطني أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وبالمثل فإن المصابين بأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي لديهم معدل انتشار أعلى بكثير لمرض الاضطرابات الهضمية من عامة البشر.

والجدير بالذكر أن دراسة أقدم استمرت لمدة عام على 66 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وجدت أن اتباع نظام غذائي نباتي خالٍ من الغلوتين يقلل بشكل كبير من نشاط المرض ويحسن الالتهاب.

على الرغم من أن هذه النتائج واعدة إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد ما إذا كان النظام الغذائي الخالي من الغلوتين وحده يفيد الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

الأطعمة المصنعة

عادةً ما تكون العناصر عالية المعالجة مثل الوجبات السريعة وحبوب الإفطار والسلع المخبوزة غنية بالحبوب المكررة والسكر المضاف والمواد الحافظة والمكونات الأخرى التي قد تسبب الالتهاب وكلها قد تؤدي إلى تفاقم أعراض التهاب المفاصل.

تشير الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية الغربية الغنية بالأطعمة المعالجة بشكل كبير قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي من خلال المساهمة في الالتهابات وعوامل الخطر مثل السمنة.

ما هو أكثر من ذلك في دراسة أجريت على 56 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي، أظهر أولئك الذين تناولوا كميات أكبر من الأطعمة فائقة المعالجة عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك مستويات أعلى من الهيموغلوبين السكري وهو علامة طويلة الأجل للتحكم في نسبة السكر في الدم.

على هذا النحو قد تؤدي الأطعمة المصنعة إلى تدهور صحتك العامة وزيادة خطر الإصابة بأمراض أخرى.

الكحول

نظرًا لأن الكحول قد يؤدي إلى تفاقم أعراض التهاب المفاصل يجب على أي شخص مصاب بالتهاب المفاصل الالتهابي تقييده أو تجنبه.

دراسة أجريت على 278 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الفقاري المحوري - التهاب المفاصل الالتهابي الذي يؤثر بشكل أساسي على الحبل الشوكي والمفاصل العجزي- ربط تناول الكحول بزيادة الضرر الهيكلي في العمود الفقري.

أظهرت الدراسات أيضًا أن تناول الكحول قد يزيد من تواتر وشدة نوبات النقرس، علاوة على ذلك يرتبط استهلاك الكحول المزمن بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، على الرغم من أنه لم تجد جميع الدراسات ارتباطًا مهمًا

زيوت نباتية معينة

قد تؤدي الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من دهون أوميغا 6 وانخفاض في دهون أوميغا 3 إلى تفاقم أعراض هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي.

هذه الدهون ضرورية للصحة، ومع ذلك فإن النسبة غير المتوازنة من أوميغا 6 إلى أوميغا 3 في معظم الأنظمة الغذائية الغربية قد تزيد من الالتهاب.

إن تقليل تناول الأطعمة الغنية بدهون أوميغا 6 مثل الزيوت النباتية، مع زيادة تناولك للأطعمة الغنية بالأوميغا 3 مثل الأسماك الدهنية قد يحسن أعراض التهاب المفاصل.

الأطعمة الغنية بالملح

قد يكون التقليل من الملح خيارًا جيدًا للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح الروبيان والحساء المعلب والبيتزا وبعض أنواع الجبن واللحوم المصنعة والعديد من العناصر المصنعة الأخرى.

وجدت دراسة على الفئران أن التهاب المفاصل كان أكثر حدة في الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بالملح مقارنة بتلك التي تتبع نظامًا غذائيًا يحتوي على مستويات ملح طبيعية.

بالإضافة إلى ذلك كشفت دراسة أجريت على الفئران لمدة 62 يومًا أن اتباع نظام غذائي منخفض الملح يقلل من شدة التهاب المفاصل الروماتويدي، مقارنة بالنظام الغذائي الغني بالملح.

كان لدى الفئران التي تتبع نظامًا غذائيًا منخفض الملح انهيارًا أقل في الغضاريف وتدميرًا للعظام، فضلاً عن علامات التهابية أقل مقارنة بالفئران التي تتبع نظامًا غذائيًا عالي الملح.

ومن المثير للاهتمام أن الباحثين اقترحوا أن تناول كميات كبيرة من الصوديوم قد يكون عامل خطر للإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصلالروماتويدي.

الأطعمة عالية الجليكيشن(AGEs)

الجليكيشن (AGEs) هي جزيئات يتم إنشاؤها من خلال تفاعلات بين السكريات والبروتينات أو الدهون، توجد بشكل طبيعي في الأطعمة الحيوانية غير المطهية وتتكون من خلال طرق طهي معينة.

تعد الأطعمة الحيوانية الغنية بالبروتين والدهون المقلية أو المحمصة أو المشوية من بين أغنى المصادر الغذائية للعوامل العمرية، وتشمل شرائح اللحم المقلي أو المشوي والدجاج المشوي أو المقلي والهوت دوج المشوي والبطاطس المقلية والجبن الأمريكي والسمن النباتي والمايونيز غنية أيضًا بالعديد من الأعمار.

عندما تتراكم AGE بكميات كبيرة في جسمك قد يحدث الإجهاد التأكسدي والالتهاب، يرتبط الإجهاد التأكسدي وتكوين AGE بتطور المرض لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

في الواقع تبين أن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل لديهم مستويات أعلى من AGE في أجسامهم مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالتهاب المفاصل، قد يلعب تراكم السن في العظام والمفاصل أيضًا دورًا في تطور التهاب المفاصل.

قد يؤدي استبدال الأطعمة ذات العمر المرتفع بأطعمة مغذية وكاملة مثل الخضروات والفواكه والبقوليات والأسماك إلى تقليل الحمل الإجمالي للعمر في الجسم.