4 فوائد صحية ستحصل عليها عند تناول الصنوبر

  • تاريخ النشر: 2021-10-21 آخر تحديث: 2021-11-07
4 فوائد صحية ستحصل عليها عند تناول الصنوبر
مقالات ذات صلة
8 فوائد صحية للجسم ستحصل عليها من البابريكا
11 فائدة صحية ستحصل عليها من سمك السلمون
الدجاج بالصنوبر والسبانخ

الصنوبر وجبة خفيفة مغذية يمكن أن تؤكل نيئة أو محمصة.

يمكن إضافته إلى السلطات ورشه فوق الحمص وخلطه كجزء من صلصة البيستو والصلصات الأخرى.

تزرع حبوب الصنوبر في الغالب في نصف الكرة الشمالي في آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

تساهم الأنواع والبيئات والمناطق المختلفة في حدوث اختلافات طفيفة في شكل حبوب الصنوبر وتكوينها الغذائي.

حبات الصنوبر الآسيوية قصيرة في حين أن الأنواع الأوروبية طويلة ورقيقة.

يأتي الجوز الصغير الحلو على شكل دمعة بسعر باهظ بسبب الوقت والجهد المبذول في حصاده.

قد تستغرق أشجار الصنوبر ما يصل إلى 25 عامًا لبدء إنتاج الصنوبر الصالحة للأكل ووقتًا أطول بكثير حتى يصل الإنتاج إلى ذروته.

ثم يلزم استخراج الصنوبر كبذور ويجب إزالة القشرة الثانية قبل أن تصبح جاهزة للأكل.

نتناول الفوائد الصحية الأربع الرائعة المرتبطة بحبوب الصنوبر، والمخاطر المحتملة، ونصائح حول كيفية تضمينها في نظامك الغذائي.

تعزيز صحة القلب

قد يؤدي ارتفاع مستويات الكوليسترول "الضار" في الدم أو البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

حمض البينولينيك هو حمض دهني متعدد غير مشبع معزول حصريًا في زيت الصنوبر.

قد يساعد حمض بينولينيك في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم.

قد يحسن مستويات السكر في الدم

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن استهلاك مستخلص الصنوبر قد يساهم في انخفاض مستويات السكر في الدم أثناء الصيام.

قد يكون لاستبدال الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات بالدهون غير المشبعة (مثل تلك الموجودة في الصنوبر) آثار مفيدة على مستويات السكر في الدم.

في مراجعة عام 2014  قام الباحثون بتحليل دراسات متعددة حول تأثير استهلاك الجوز على علامات مرض السكري لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

وخلصوا إلى أن تناول 2 أوقية يوميًا (56 جرامًا) من المكسرات على مدار 8 أسابيع ساهم في تحسن صيام مستويات الجلوكوز في الدم وحساسية الأنسولين.

نظرت هذه الدراسات في مجموعة متنوعة من مكسرات الأشجار وليس الصنوبر على وجه التحديد.

ولكن حبوب الصنوبر توفر الدهون غير المشبعة وبعض البروتين والألياف، لذلك قد يكون لها تأثيرات مشابهة لتلك الموجودة في المكسرات الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك توفر (28 جرامًا) من حبوب الصنوبر 109٪ من القيمة اليومية لمعدن المنجنيز، والذي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري.

علاوة على ذلك توفر حبات الصنوبر مادة البوليفينول أو المركبات الفينولية، التي لها أنشطة مضادة للأكسدة وفوائد أخرى لتعزيز الصحة.

قد تساعد المركبات الفينولية الموجودة في الصنوبر على تقليل أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS) الموجودة في الجسم وبالتالي تحسين التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم.

ومع ذلك يعتمد هذا على دراسات على الحيوانات والدراسات البشرية محدودة.

قد يساعد في الحفاظ على وزن صحي

تحتوي حبوب الصنوبر على مزيج من البروتين والألياف والدهون الصحية، وكلها تساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

على الرغم من أن المكسرات غذاء عالي السعرات الحرارية، إلا أنها لا تساهم في زيادة الوز ، وتساعدك على الشعور بمزيد من الرضا.

قد يساعد اختيار المكسرات كوجبة خفيفة بدلاً من الأطعمة المصنعة في تقليل الجوع.

كما ارتبطت الأحماض الدهنية الموجودة في حبوب الصنوبر بإدارة الوزن.

تعزيز صحة الدماغ

أوميغا 3 هي أحماض دهنية أساسية تحتاج إلى تناولها من خلال نظامك الغذائي.

هناك ثلاثة أنواع من أوميغا 3: حمض ألفا لينوليك، وحمض إيكوسابنتاينويك، وحمض الدوكوساهيكسانويك.

تساعد هذه الأحماض في الحفاظ على صحة الدماغ من خلال المساهمة في تباطؤ التدهور المعرفي وتقليل خطر الإصابة بالخرف وأعراض الاكتئاب.

لسوء الحظ لا يستهلك جزء كبير من سكان العالم ما يكفي من أوميغا 3.

تعد حبوب الصنوبر مصدرًا لأوميغا 3، وتحتوي على 31.4 مجم لكل (28 جرامًا).

وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة فإن المدخول اليومي الموصى به للبالغين هو 1.1 جرام للإناث و 1.6 جرام للذكور.

لا يزال بإمكانك زيادة تناول أوميغا 3 قليلاً عن طريق رش حفنة من الصنوبر على المعكرونة أو إضافتها كعنصر مقرمش فوق توست الأفوكادو.

السلبيات المحتملة للصنوبر

إلى جانب فوائدها الصحية العديدة تأتي حبوب الصنوبر مع مخاطر صحية محتملة لبعض الناس.

على الرغم من أن هذا ليس شائعًا فقد يكون لدى بعض الأشخاص استجابة تأقية أو حساسية بوساطة IgE تجاه حبوب الصنوبر.

مما يعني أن نظام المناعة لديهم يبدأ فورًا في رد الفعل المفرط استجابة لتناول المكسرات.

تتميز متلازمة "فم الصنوبر" وهي حالة مؤقتة قد تحدث لدى بعض الأشخاص، بطعم معدني أو مرير في الفم بعد تناول الصنوبر.

كانت أول حالة تم الإبلاغ عنها لفم الصنوبر في عام 2001.

تبدأ الأعراض في غضون 48 ساعة من الاستهلاك ويمكن أن تستمر حتى أسبوعين.

السبب الكامن وراء هذه المتلازمة غير واضح، اطلب دائمًا العناية الطبية إذا كنت تعاني من أي أعراض غير عادية بعد تناول الصنوبر.

وأخيراً حبوب الصنوبر هي البذور المستخرجة من مخاريط شجرة الصنوبر.

يمكن استخدام المكسرات الحلوة على شكل دمعة في كل من الوصفات الحلوة والمالحة، إما كمقبلات أو كعنصر رئيسي، كما هو الحال في خليط البيستو.

يتكون الملف الغذائي لصنوبر الصنوبر من البروتين والألياف والأحماض الدهنية غير المشبعة والعناصر الغذائية الأخرى مثل فيتامين E وفيتامين K والنحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز.

ارتبطت حبوب الصنوبر بالعديد من النتائج الصحية الإيجابية، مثل تحسين صحة القلب، والتحكم في نسبة السكر في الدم  وإدارة الوزن.