10 فوائد فاكهة القشطة للرجال..تعرف عليها

  • تاريخ النشر: 2021-11-18
10 فوائد فاكهة القشطة للرجال..تعرف عليها
مقالات ذات صلة
فوائد فاكهة القشطة
فاكهة الكاكا: موطنها وموسمها وفوائدها
10 استخدامات لقشور الفاكهة فلا ترميها أبداً

علي الرغم من أن فاكهة القشطة لا يميل إليها رجال كثير، إلا أن الأكثر يفضلونها نظرا لطعمها الحلو وقيمتها الغذائية، فهي تحتوي علي عناصر متعددة مهمة مثل الفيتامينات والمعادن الهامة لصحة الرجل عامة وعلاقته الجنسية خاصة.
تعرف فاكهة القشطة أو الغرافيولا أو الشيريمويا، أو الزبدة، أو الغوانابانا، أو فاكهة المستعفل، كما تسمى أيضاً بالقشطة الشائكة، وهي نوع من الفاكهة دائمة الخضرة.

يعود أصلها إلى المناطق الدافئة والرطبة مثل البرازيل، والمكسيك، ومنطقة البحر الكاريبي، وأمريكا الوسطى، ويختلف لون قشرة هذه الثمرة حسب مدى نضجها، إذ إنّها تكون خضراء داكنة اللون عندما تكون غير ناضجة، بينما يميل لونها للأصفر مع قوام طريّ عندما تنضج.
وتدخل فاكهة القشطة في صناعة الحلويات والعصائر والآيس كريم نظرا لنكهتها المميزة وهي من الفواكه التي تحتوي علي كمية مرتفعة من الفيتامينات؛ كفيتامين ب1 ، وفيتامين ب2، وفيتامين ج، بالإضافة إلى الكالسيوم، والمغنيسيوم، والزنك، والبوتاسيوم، والفوسفور.

القيمة الغذائية لفاكهة القشطة

يمثّل الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من فاكهة القشطة

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحراري 66 سعراً حرارياً
الماء 81.16 مليليترا
البروتين 1 غرام
الألياف 3.3 غرامات
السكريات 13.54 غرام
الكربوهيدرات 16.84 غرام
الدهون 0.30 غرام
الزنك 0.10 مليغرام
المغنيسيوم 21 مليغرام
البوتاسيوم 278 مليغرام
فيتامين ج 20.6 مليغرام
الفسفور 27 مليغرام
الكالسيوم 14 مليغرام
الحديد 0.6 مليغرام
فيتامين ب1 0.05 مليغرام
فيتامين ب2 0.07 مليغرام

فوائد القشطة للرجال

غنية بالفيتامينات

تحتوي حبة متوسطة من فاكهة القشطة على ما يقارب 56.3 مليغرام من فيتامين ج، إذ يغطي ذلك 90% من احتياج الرجل اليومي من فيتامين ج.
إن فيتامين ج يعد مهم في الحفاظ على صحة العظام والعضلات والأوعية الدموية، كما يساعد في الوقاية من الإصابة بنزلات البرد.

غنية بالألياف

تحتوي فاكهة القشطة على كمية كبيرة من الألياف والكربوهيدرات، وهذا ما يعادل 18% من الكمية المنصوص عليها للشخص البالغ.
تمد فاكهة القشطة الرجل بكمية عالية من الطاقة طوال اليوم، ‏وتساعد أيضًا على تقليل مستوى الكوليسترول في الدم، وتقليل سكر الدم.

مضادات الأكسدة

تمتاز القشطة بأنها تحتوي على كمية مرتفعة من مضادات الأكسدة، التي تتوزع في اللب والقشرة التي تحمي من الإجهاد التأكسدي، الذي يحدث نتيجة لاضطراب الشوادر الحرة داخل الجسم، مما يؤدي إلى زيادة مستويات الالتهابات في الجسم، المتسببة في الإصابة ببعض الأمراض مثل النوبة القلبية والسرطان.

تحسين الحالة المزاجية

يوفر كوب من شرائح القشطة أي ما يعادل 160 جراماً من الفاكهة نحو 24% من فيتامين ب6، الذي يلعب دورًا هامًا في تكوين الناقلات العصبية، بما في ذلك السيروتونين والدوبامين، ما يسهم في تحسين الحالة المزاجية، وبالتالي محاربة الاكتئاب.

الصحة الجنسية

تمد الجسم بكمية كبيرة من الطاقة والتي تُعطيه قوة ملحوظة أثناء ممارسة الجنس، بالإضافة إلى أنها تساعد على تعزيز عمل الدورة الدموية في الجسم، ما يترتب عليه وصول الدم إلى الأعضاء التناسلية وتعزيز القدرة الجنسية.
كما تمنح الجسد الطاقة وتُعطيه العناصر الغذائية التي فقدها خلال العلاقة الحميمة فهي من المنشطات الجنسية الطبيعية ويجب تناولها لتحسين الدافع الجنسي وأداء الرجل ويمكن لفاكهة القشطة أيضًا زيادة القدرة على التحمل والطاقة.
تعمل على حماية الرجال من التعرض لعدة أمراض مثل سرطان البروستات، ويترتب على ذلك بصورة غير مباشرة الحفاظ على صحة الرجل الجنسية، وحماية خصوبته.
يتحكم الزنك المتوفر في القشطة في مستوى هرمون التستوستيرون المسؤول عن إنتاج الحيوانات المنوية. من المهم أن يفرط الرجال في تناول الزنك لأن مستويات الزنك لديهم تقل أثناء الجماع.
تحسن فاكهة القشطة الانتصاب وتزيد من الرغبة الجنسية. كما أنها تحتوي على سيترولين الذي يطلق الأحماض الأمينية والأرجينين في الجسم. الأرجينين مسؤول عن صحة الأوعية الدموية.

الكوليسترول والجنس

إن الحصول على فاكهة القشطة له دور في التقليل من الكوليسترول الموجود بالدم، مما يترتب عليه توسيع الأوعية الدموية، فيؤدي بدوره إلى زيادة ضغط الدم في العضو الذكري، وبالتالي يساهم في انتصابه وتأدية علاقة جنسية بقوة.

تعزيز صحة القلب

تحتوي فاكهة القشطة على فيتامين ب6 (Vitamin B6) الذي يساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وبالتالي حماية الإنسان من خطر الإصابة بالسكتة القلبية.

تعزيز صحة العظام

تحتوي فاكهة القشطة على الكالسيوم المهم من أجل بناء العظام لدى الرجل والمحافظة عليها.

الوقاية من السكري

أظهرت العديد من الدراسات أن من فوائد فاكهة القشطة القدرة على الوقاية من مرض السكري، وذلك لقدرة هذه الفاكهة على تحفيز إنتاج الأنسولين في الجسم، وتعزيز قدرة العضلات على امتصاص حاجتها من الغلوكوز، ما يسهم في الحفاظ على نسب السكر في الدم ثابتة ومعتدلة.

مصدر مميز للطاقة

تعد فاكهة القشطة مصدرًا مثاليًا للطاقة، ويساعد تناول هذه الفاكهة على محاربة التعب والإرهاق، كما أن البوتاسيوم الذي تحتوي عليه فاكهة القشطة يساعد وبشكل كبير في مكافحة أي ضعف قد يصيب العضلات.