أفضل 10 خضروات شتوية

  • تاريخ النشر: 2021-09-27
أفضل 10 خضروات شتوية
مقالات ذات صلة
أفضل أنواع الخضروات للعصير
يخنة الخضروات
بيتزا الخضروات

يعد تناول الطعام في الموسم أمرًا سهلاً في فصلي الربيع والصيف ولكن قد يكون الأمر صعبًا عندما يحل الطقس البارد.

ومع ذلك يمكن لبعض الخضروات أن تتحمل البرد حتى تحت غطاء من الثلج، تُعرف هذه الخضروات باسم الخضار الشتوية نظرًا لقدرتها على تحمل الطقس البارد والقاسي.

يمكن لهذه الأصناف شديدة التحمل أن تتحمل درجات الحرارة الباردة نظرًا لاحتوائها على كمية أكبر من السكر، يتسبب السكر الموجود في ماء الخضار الشتوية في تجميدها عند نقطة منخفضة، مما يسمح لها بالبقاء على قيد الحياة في الطقس البارد.

بالإضافة إلى ذلك ينتج عن هذه العملية تذوق الخضروات الباردة القاسية أكثر حلاوة في الأشهر الباردة، مما يجعل الشتاء هو الوقت الأمثل للحصاد.

تلقي هذه المقالة نظرة على 10 من أصح الخضروات الشتوية ولماذا يجب تضمينها في نظامك الغذائي.

اللفت

هذا الخضار الورقي ليس فقط واحد من أكثر الخضروات صحية ولكنه يزدهر أيضًا في الطقس البارد، إنه عضو في عائلة الخضروات الصليبية والتي تشمل النباتات التي تتحمل البرد مثل براعم بروكسل والملفوف واللفت.

على الرغم من أنه يمكن حصاد اللفت على مدار العام إلا أنه يفضل الطقس البارد ويمكنه أيضًا تحمل الظروف الثلجية.

يعتبر اللفت أيضًا من الخضروات المغذية بشكل استثنائي ومتعدد الاستخدامات، مليء بالفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة والمركبات النباتية القوية.

في الواقع كوب واحد فقط (67 جرامًا) من الكرنب يحتوي على المدخول اليومي الموصى به من الفيتامينات A و C و K، كما أنه غني بفيتامينات B والكالسيوم والنحاس والمنغنيز والبوتاسيوم والمغنيسيوم.

بالإضافة إلى ذلك يتم تحميل اللفت بمضادات الأكسدة الفلافونويدية مثل كيرسيتين وكايمبفيرول التي لها تأثيرات قوية مضادة للالتهابات.

تشير بعض الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالفلافونويد قد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الرئة والمريء.

كرنب بروكسل

مثل اللفت تعد براعم بروكسل عضوًا في عائلة الخضروات الصليبية الغنية بالمغذيات، تتطور الرؤوس الصغيرة التي تشبه الملفوف في نبات براعم بروكسل خلال أشهر الطقس البارد.

يمكن أن تصمد في درجات حرارة منخفضة مما يجعلها ضرورية لأطباق الشتاء الموسمية، على الرغم من صغر حجم كرنب بروكسل إلا أنه يحتوي على كمية هائلة من العناصر الغذائية.

إنها مصدر ممتاز لفيتامين ك، يحتوي كوب واحد (156 جرامًا) من براعم بروكسل المطبوخة على 137٪ من المدخول اليومي الموصى به.

فيتامين K ضروري لصحة العظام والقلب وهو مهم لوظيفة الدماغ، تعتبر كرنب بروكسل أيضًا مصدرًا رائعًا للفيتامينات A و B و C ومعادن المنغنيز والبوتاسيوم.

بالإضافة إلى ذلك تحتوي براعم بروكسل على نسبة عالية من الألياف وحمض ألفا ليبويك، وكلاهما ثبت أنه يساعد في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

تعمل الألياف على إبطاء عملية الهضم في الجسم مما يؤدي إلى إطلاق أبطأ للجلوكوز في مجرى الدم، هذا يعني أن هناك ارتفاعات أقل في نسبة السكر في الدم بعد تناول وجبة غنية بالألياف.

حمض ألفا ليبويك هو أحد مضادات الأكسدة التي قد تقلل من ارتفاع مستويات السكر في الدم وتزيد من حساسية الجسم للأنسولين.

الأنسولين هو هرمون ضروري للخلايا لامتصاص السكر في الدم، يحافظ على مستويات السكر في الدم من الارتفاع الشديد أو الانخفاض الشديد.

ثبت أيضًا أن حمض ألفا ليبويك يقلل من أعراض الاعتلال العصبي السكري، وهو نوع مؤلم من تلف الأعصاب الذي يصيب العديد من مرضى السكري.

الجزر

يمكن حصاد هذه الخضروات الجذرية الشهيرة في أشهر الصيف ولكنها تصل إلى ذروتها في الخريف والشتاء، تؤدي الظروف الباردة إلى قيام الجزر بتحويل النشويات المخزنة إلى سكريات للحفاظ على الماء في خلاياها من التجمد.

هذا يجعل طعم الجزر أكثر حلاوة في الطقس البارد، في الواقع غالبًا ما يطلق على الجزر الذي يتم حصاده بعد الصقيع "جزر الحلوى".

تصادف أن هذه الخضار المقرمشة ذات قيمة غذائية عالية، يعتبر الجزر مصدرًا ممتازًا للبيتا كاروتين والذي يمكن تحويله إلى فيتامين أ في الجسم.

تحتوي جزرة واحدة كبيرة (72 جرامًا) على 241٪ من المدخول اليومي الموصى به من فيتامين أ، فيتامين أ ضروري لصحة العين وهو مهم أيضًا لوظيفة المناعة والنمو السليم والتطور.

علاوة على ذلك الجزر مليء بمضادات الأكسدة الكاروتينية، تعطي هذه الأصباغ النباتية القوية للجزر لونه المشرق وقد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

تشير بعض الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالكاروتينات قد يساعد بشكل خاص في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان البروستاتا والثدي.

السلق سويسري

لا يتحمل السلق السويسري الطقس البارد فحسب بل إنه منخفض جدًا في السعرات الحرارية ومرتفع بالمغذيات.

في الواقع يوفر كوب واحد (36 جرامًا) 7 سعرات حرارية فقط ولكنه يحتوي على ما يقرب من نصف الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين أ ويفي بالكمية اليومية الموصى بها من فيتامين ك.

كما أنه مصدر جيد لفيتامين سي والمغنيسيوم والمنغنيز، بالإضافة إلى ذلك تمتلئ الأوراق الخضراء الداكنة والسيقان ذات الألوان الزاهية للسلق السويسري بأصباغ نباتية مفيدة تسمى betalains.

ثبت أن البيتالين يقلل الالتهاب في الجسم ويقلل من أكسدة الكوليسترول الضار، وهو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب.

يستخدم هذا اللون الأخضر على نطاق واسع في نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي، والذي تم ربطه بالعديد من الفوائد الصحية بما في ذلك الحد من أمراض القلب.

الجزر الأبيض

يشبه الجزر الأبيض مظهره وهو نوع آخر من الخضروات الجذرية مع مجموعة من الفوائد الصحية الفريدة.

مثل الجزر ينمو الجزر الأبيض بشكل أكثر حلاوة مع ارتفاع درجات الحرارة المتجمدة، مما يجعله إضافة مبهجة لأطباق الشتاء، لها طعم ترابي قليلاً ومغذية للغاية.

كوب واحد (156 جرامًا) من الجزر الأبيض المطبوخ يحتوي على ما يقرب من 6 جرامات من الألياف و 34٪ من المدخول اليومي الموصى به من فيتامين سي.

بالإضافة إلى ذلك يعتبر الجزر الأبيض مصدرًا ممتازًا للفيتامينات B و E والبوتاسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز، كما أن المحتوى العالي من الألياف في الجزر الأبيض يجعلها خيارًا ممتازًا لصحة الجهاز الهضمي.

فهي غنية بالألياف القابلة للذوبان بشكل خاص والتي تشكل مادة شبيهة بالهلام في الجهاز الهضمي، يمكن أن يساعد ذلك في إبطاء امتصاص السكريات في مجرى الدم وهو أمر مفيد بشكل خاص لمرضى السكري.

كما تم ربط الألياف القابلة للذوبان بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وسرطان الثدي والسكتة الدماغية.

الكرنب الأخضر

تنتمي خضروات الكرنب إلى عائلة براسيكا من الخضروات مثل كرنب اللفت وبروكسل، ناهيك عن أنها أيضًا واحدة من أكثر النباتات برودة في المجموعة.

يمكن لهذا اللون الأخضر المر قليلاً أن يتحمل درجات حرارة متجمدة لفترات طويلة ويكون مذاقه أفضل بعد التعرض للصقيع، ترتبط مرارة الكرنب في الواقع بكمية عالية من الكالسيوم الموجودة في النبات.

في الواقع وجدت إحدى الدراسات أن الخضروات التي تحتوي على أعلى نسبة من الكالسيوم طعمها مرارة.

كمية الكالسيوم في خضار الكرنب مثيرة للإعجاب، حيث يحتوي كوب واحد (190 جرام) من الكرنب المطبوخ على 27٪ من المدخول اليومي الموصى به.

الكالسيوم ضروري لصحة العظام وتقلص العضلات ونقل الأعصاب إلى جانب وظائف مهمة أخرى، بالإضافة إلى ذلك يتم تحميل هذه الخضر بفيتامين K الذي يلعب دورًا رئيسيًا في صحة العظام.

تشير الدراسات إلى أن تناول كمية كافية من فيتامين K والكالسيوم يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور.

بصرف النظر عن كونه خيارًا رائعًا لتعزيز صحة وقوة العظام، فإن خضار الكرنب هي مصدر جيد للفيتامينات B و C والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز.

روتاباجاس

الروتاباجاس هي خضروات تم التقليل من قيمتها على الرغم من محتواها المغذي المثير للإعجاب، تنمو هذه الخضروات الجذرية بشكل أفضل في الطقس البارد وتطور نكهة أكثر حلاوة مع انخفاض درجات الحرارة في الخريف والشتاء.

يمكن أن تؤكل جميع أجزاء نبات اللفت بما في ذلك القمم الخضراء المورقة التي تبرز من الأرض.

يحتوي كوب واحد من اللفت المطبوخ (170 جرامًا) على أكثر من نصف الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين سي و 16٪ من المدخول اليومي الموصى به من البوتاسيوم.

البوتاسيوم ضروري لوظيفة القلب وتقلص العضلات، كما أنه يلعب دورًا رئيسيًا في التحكم في ضغط الدم، في الواقع أظهرت الدراسات أن اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم قد يساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم.

علاوة على ذلك ربطت الدراسات القائمة على الملاحظة بين الخضراوات الصليبية مثل اللفت بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

في الواقع وجدت إحدى الدراسات أن تناول المزيد من الخضروات الصليبية يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 15.8٪.

بصرف النظر عن كونه مصدرًا ممتازًا لفيتامين C والبوتاسيوم، فإن الروتاباغاس مصدر جيد لفيتامينات ب والمغنيسيوم والفوسفور والمنغنيز.

كرنب أحمر

الملفوف هو نبات من الفصيلة الصليبية يزدهر في الطقس البارد، في حين أن كلا من الملفوف الأخضر والأحمر يتمتعان بصحة جيدة للغاية، إلا أن الصنف الأحمر يحتوي على قدر أكبر من العناصر الغذائية.

كوب واحد من الملفوف الأحمر الخام (89 جرامًا) يحتوي على 85٪ من المدخول اليومي الموصى به من فيتامين سي وكميات عالية من فيتامينات أ وك.

كما أنه مصدر جيد لفيتامينات ب والمنغنيز والبوتاسيوم، ومع ذلك حيث يضيء الملفوف الأحمر حقًا في محتواه من مضادات الأكسدة، يأتي اللون المشرق لهذه الخضار من أصباغ تسمى الأنثوسيانين.

تنتمي الأنثوسيانين إلى عائلة الفلافونويد من مضادات الأكسدة والتي تم ربطها بعدد من الفوائد الصحية، واحدة من هذه الفوائد هي القدرة على الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

في دراسة أجريت على 93600 امرأة وجد الباحثون أن النساء اللواتي تناولن كميات أكبر من الأطعمة الغنية بالأنثوسيانين كن أقل عرضة للإصابة بالنوبات القلبية بنسبة تصل إلى 32٪ مقارنة بالنساء اللائي تناولن عددًا أقل من الأطعمة الغنية بالأنثوسيانين.

بالإضافة إلى ذلك وجد أن تناول كميات كبيرة من الأنثوسيانين يقلل من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي.

تشير الدلائل الإضافية من الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن الأنثوسيانين قد يكون له قدرات مقاومة للسرطان أيضًا

الفجل

تشتهر هذه الخضروات ذات الألوان الجوهرية بنكهتها الحارة وقوامها المقرمش، علاوة على ذلك فإن بعض الأصناف شديدة البرودة ويمكن أن تعيش في درجات حرارة شديدة البرودة، الفجل غني بفيتامينات B و C وكذلك البوتاسيوم.

يُعزى طعم الفلفل إلى مجموعة خاصة من المركبات المحتوية على الكبريت تسمى إيزوثيوسيانات، والتي تم ربطها بالعديد من الفوائد الصحية.

تعمل هذه المركبات النباتية القوية كمضادات للأكسدة في الجسم مما يساعد في السيطرة على الالتهاب، تم إجراء أبحاث مكثفة على الفجل لمعرفة خصائصه المحتملة في مكافحة السرطان.

في الواقع وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار أن مستخلص الفجل الغني بالإيزوثيوسيانات يمنع نمو خلايا سرطان الثدي البشرية.

وقد لوحظ هذا التأثير أيضًا في دراسات الأنبوب والحيوان التي شملت خلايا سرطان القولون والمثانة، على الرغم من أنها واعدة إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية حول قدرات مكافحة السرطان المحتملة للفجل.

البقدونس

بينما تموت العديد من الأعشاب عندما يصبح الطقس باردًا يمكن أن يستمر البقدونس في النمو خلال درجات الحرارة المتجمدة وحتى الثلوج، بصرف النظر عن كونه شديد البرودة بشكل استثنائي فإن هذا الأخضر العطري مليء بالتغذية.

أونصة واحدة فقط (28 جرامًا) تلبي المدخول اليومي الموصى به من فيتامين ك وتحتوي على أكثر من نصف المدخول اليومي الموصى به من فيتامين سي.

كما أنه غني بفيتامين أ وحمض الفوليك والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم، البقدونس مصدر ممتاز للفلافونويد بما في ذلك الأبيجينين واللوتولين وهي مركبات نباتية لها العديد من الفوائد الصحية المحتملة.

قد تكون مركبات الفلافونويد مفيدة بشكل خاص في منع فقدان الذاكرة والتغيرات المرتبطة بالعمر في الدماغ.

وجدت إحدى الدراسات أن اتباع نظام غذائي غني باللوتولين يقلل من الالتهابات المرتبطة بالعمر في دماغ الفئران المسنة ويحسن الذاكرة عن طريق تثبيط المركبات الالتهابية

هناك العديد من الخضروات التي تزدهر في الطقس البارد، حتى أن أنواعًا معينة من الخضار مثل الجزر والجزر الأبيض تأخذ طعمًا أكثر حلاوة بعد تعرضها للصقيع.

هذه الخضار الباردة تجعل من الممكن ملء نظامك الغذائي بالمواد الغذائية الموسمية المليئة بالمغذيات طوال فصل الشتاء.

في حين أن أي خضروات من هذه القائمة من شأنها أن تقدم إضافة مغذية للغاية إلى نظامك الغذائي، إلا أن هناك العديد من الخضروات الشتوية الأخرى التي تقدم خيارات رائعة أيضًا.

بعد كل شيء فإن إضافة أي منتجات طازجة إلى نظامك الغذائي سيقطع شوطًا طويلاً نحو تعزيز صحتك.