فوائد الفلفل الأسود الصحية للجسم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 يونيو 2021 آخر تحديث: الأحد، 12 سبتمبر 2021
فوائد الفلفل الأسود الصحية للجسم
مقالات ذات صلة
هذا هو الفرق بين الفلفل الأسود والفلفل الأبيض
8 فوائد صحية للجسم في النعناع
فوائد البندق الصحية للجسم

الفلفل الأسود هو أحد أكثر البهارات استخدامًا في جميع أنحاء العالم، يتم صنعه عن طريق طحن حبوب الفلفل، وهو عبارة عن توت مجفف من نبتة العنب بايبر نيغروم، له نكهة حادة وحارة إلى حد ما تتناسب مع العديد من الأطباق.

لكن الفلفل الأسود أكثر من مجرد عنصر أساسي في المطبخ، لقد تم اعتباره "ملك التوابل" واستخدم في الطب الهندي القديم لآلاف السنين بسبب تركيزه العالي من المركبات النباتية القوية والمفيدة.

قد يكون للفلفل الأسود ومركبه النشط بيبيرين خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، تشير الدراسات المعملية إلى أن الفلفل الأسود قد يحسن مستويات الكوليسترول، والتحكم في نسبة السكر في الدم، وصحة الدماغ والأمعاء.

على الرغم من هذه النتائج الواعدة هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات على البشر لفهم الفوائد الصحية الدقيقة للفلفل الأسود ومستخلصاته المركزة بشكل أفضل.

بغض النظر فإن مُحسِّن النكهة متعدد الاستخدامات يستحق الإضافة إلى روتين الطبخ اليومي، حيث أن نكهته الجريئة تعد إضافة رائعة لأي طبق تقريبًا.

فيما يلي 11 فائدة صحية مدعومة علميًا للفلفل الأسود:

يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة

الجذور الحرة هي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تدمر خلاياك، يتم إنشاء بعض الجذور الحرة بشكل طبيعي كما هو الحال عند ممارسة الرياضة وهضم الطعام، ومع ذلك يمكن أن تتكون الجذور الحرة المفرطة من التعرض لأشياء مثل التلوث ودخان السجائر وأشعة الشمس.

قد يؤدي الضرر المفرط للجذور الحرة إلى مشاكل صحية كبيرة، على سبيل المثال تم ربطه بالالتهابات والشيخوخة المبكرة وأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان.

الفلفل الأسود غني بمركب نباتي يسمى بيبيرين، والذي وجدت دراسات أنبوبة الاختبار أن له خصائص قوية مضادة للأكسدة، تشير الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة قد يساعد في منع أو تأخير الآثار الضارة للجذور الحرة.

لاحظت دراسات أنابيب الاختبار والقوارض أن مكملات الفلفل الأسود المطحون والبيبيرين قد تقلل من ضرر الجذور الحرة.

على سبيل المثال الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بالدهون بالإضافة إلى الفلفل الأسود أو مستخلص الفلفل الأسود المركّز كان لديها علامات أقل بكثير لتلف الجذور الحرة في خلاياها بعد 10 أسابيع مقارنة بالفئران التي تغذت على نظام غذائي عالي الدهون وحده.

له خصائص مضادة للالتهابات

قد يكون الالتهاب المزمن عاملاً أساسيًا في العديد من الحالات، مثل التهاب المفاصل وأمراض القلب والسكري والسرطان، تشير العديد من الدراسات المعملية إلى أن البيبيرين المركب النشط الرئيسي في الفلفل الأسود قد يقاوم الالتهاب بشكل فعال.

على سبيل المثال في الدراسات التي أجريت على الفئران المصابة بالتهاب المفاصل، أدى العلاج بالبيبيرين إلى انخفاض تورم المفاصل وتقليل علامات الالتهاب في الدم.

في دراسات الفئران قام البيبيرين بقمع الالتهاب في الشعب الهوائية الناجم عن الربو والحساسية الموسمية، ومع ذلك لم تتم دراسة التأثيرات المضادة للالتهابات للفلفل الأسود والبيبيرين على نطاق واسع في البشر.

قد يفيد عقلك

ثبت أن بيبيرين يحسن وظائف المخ في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، على وجه الخصوص فقد أظهر فوائد محتملة للأعراض المتعلقة بأمراض الدماغ التنكسية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون.

على سبيل المثال وجدت دراسة أجريت على الفئران المصابة بمرض الزهايمر أن البيبيرين يحسن الذاكرة، حيث أن توزيع البيبيرين مكّن الفئران من تشغيل متاهة بشكل متكرر بشكل أكثر كفاءة من الفئران التي لم تعط المركب.

في دراسة أخرى على القوارض بدا أن مستخلص البيبيرين يقلل من تكوين لويحات الأميلويد، وهي كتل كثيفة من شظايا البروتين الضارة في الدماغ والتي تم ربطها بمرض الزهايمر.

ومع ذلك هناك حاجة لدراسات على البشر لتأكيد ما إذا كانت هذه التأثيرات تُرى أيضًا خارج الدراسات على الحيوانات.

قد يحسن السيطرة على نسبة السكر في الدم

تشير الدراسات إلى أن البيبيرين قد يساعد في تحسين التمثيل الغذائي للسكر في الدم، في إحدى الدراسات أظهرت الفئران التي تناولت مستخلص الفلفل الأسود ارتفاعًا أقل في مستويات السكر في الدم بعد تناول الجلوكوز مقارنة بالفئران في المجموعة الضابطة.

بالإضافة إلى ذلك شهد 86 شخصًا يعانون من زيادة الوزن تناول مكملات تحتوي على بيبيرين ومركبات أخرى لمدة 8 أسابيع تحسينات كبيرة في حساسية الأنسولين وهو مقياس لمدى نجاح هرمون الأنسولين في إزالة الجلوكوز من مجرى الدم.

ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كانت نفس التأثيرات ستحدث مع الفلفل الأسود وحده، حيث تم استخدام مزيج من العديد من المركبات النباتية النشطة في هذه الدراسة.

قد يخفض مستويات الكوليسترول

يرتبط ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وهو السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، تمت دراسة مستخلص الفلفل الأسود على الحيوانات لقدرته على خفض مستويات الكوليسترول.

في دراسة استمرت 42 يومًا تناولت الفئران نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون وخلاصة الفلفل الأسود، مما أدى إلى انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم بما في ذلك الكوليسترول الضار (LDL)، لم تظهر نفس التأثيرات في المجموعة الضابطة.

بالإضافة إلى ذلك يُعتقد أن الفلفل الأسود والبيبيرين يعززان امتصاص المكملات الغذائية التي لها تأثيرات محتملة لخفض الكوليسترول مثل أرز الخميرة الحمراء والكركم.

على سبيل المثال أظهرت الدراسات أن الفلفل الأسود قد يزيد من امتصاص المكون النشط من الكركم "الكركمين" بنسبة تصل إلى 2000٪.

ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان الفلفل الأسود نفسه له تأثيرات كبيرة في خفض الكوليسترول لدى البشر.

قد يكون له خصائص مقاومة للسرطان

يفترض الباحثون أن المركب النشط في الفلفل الأسود البيبيرين، قد يكون له خصائص مقاومة للسرطان،  على الرغم من عدم إجراء أي تجارب بشرية، وجدت دراسات أنبوب الاختبار أن البيبيرين أبطأ من تكاثر خلايا سرطان الثدي والبروستاتا والقولون وتسبب في موت الخلايا السرطانية.

فحصت دراسة أخرى في أنبوب الاختبار 55 مركبًا من التوابل ولاحظت أن البيبيرين من الفلفل الأسود كان الأكثر فاعلية في تعزيز فعالية العلاج التقليدي لسرطان الثدي الثلاثي السلبي وهو أكثر أنواع السرطان عدوانية.

علاوة على ذلك أظهر بيبيرين تأثيرات واعدة في الدراسات المختبرية لعكس مقاومة الأدوية المتعددة في الخلايا السرطانية وهي مشكلة تتداخل مع فعالية العلاج الكيميائي.

على الرغم من أن هذه النتائج واعدة إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم الخصائص المحتملة لمكافحة السرطان للفلفل الأسود والبيبيرين.

قد يفيد الفلفل الأسود الصحة بعدة طرق أخرى وفقًا للأبحاث الأولي

يعزز امتصاص العناصر الغذائية

قد يزيد الفلفل الأسود من امتصاص العناصر الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم والسيلينيوم، وكذلك بعض المركبات النباتية المفيدة مثل تلك الموجودة في الشاي الأخضر والكركم.

قد يعزز صحة الأمعاء

 تم ربط تكوين بكتيريا الأمعاء بوظيفة المناعة، والمزاج، والأمراض المزمنة  وأكثر من ذلك، تشير الأبحاث الأولية إلى أن الفلفل الأسود قد يزيد من البكتيريا الجيدة في أمعائك.

قد يقدم تسكين الآلام

على الرغم من أنه لم يتم دراستها على البشر بعد، إلا أن الدراسات التي أجريت على القوارض تشير إلى أن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود قد يكون مسكنًا طبيعيًا للألم.

قد يقلل الشهية

في دراسة صغيرة أبلغ 16 بالغًا عن انخفاض الشهية بعد شرب مشروب يحتوي على الفلفل الأسود مقارنة بالماء المنكه، ومع ذلك لم تظهر دراسات أخرى نفس التأثيرات.

بهار متعدد الاستعمالات

أصبح الفلفل الأسود عنصرًا أساسيًا في المطبخ في جميع أنحاء العالم، بفضل الحرارة اللطيفة والنكهة الجريئة، فهو متعدد الاستخدامات ويمكن أن يعزز أي طبق مالح تقريبًا.

يمكن أن تكون اندفاعة من الفلفل الأسود المطحون توابلًا لذيذة للخضروات المطبوخة وأطباق المعكرونة واللحوم والأسماك والدواجن وغيرها الكثير،كما أنه يمتزج جيدًا مع التوابل الصحية الأخرى بما في ذلك الكركم والهيل والكمون والثوم وقشر الليمون.

للحصول على مذاق إضافي وقليل من القرمشة جرب طلاء التوفو والسمك والدجاج والبروتينات الأخرى بحبوب الفلفل المطحون الخشنة والتوابل الإضافية.