الأطعمة التي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 12 سبتمبر 2021
الأطعمة التي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي
مقالات ذات صلة
8 أطعمة ومشروبات تجنبها عند الإصابة بالتهاب المفاصل
فيديو أطعمة يجب تجنبها عند الإصابة بنزلات البرد هذا الشتاء
ماك أند تشيز بسرطان البحر

ضعي في اعتبارك أن العديد من العوامل مرتبطة بتطور سرطان الثدي، على الرغم من أن تحسين نظامك الغذائي يمكن أن يحسن صحتك العامة ويقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان بشكل عام إلا أنه يمثل جزءًا واحدًا فقط من اللغز.

حتى مع اتباع نظام غذائي صحي ما زلت بحاجة إلى فحوصات منتظمة لسرطان الثدي مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية والفحوصات اليدوية، بعد كل شيء فإن الاكتشاف والتشخيص المبكر يزيدان بشكل كبير من معدلات البقاء على قيد الحياة، تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على المشورة بشأن فحوصات سرطان الثدي.

ومع ذلك تشير الأبحاث إلى أن هذه الأطعمة قد تقلل من خطر الإصابة بهذا المرض.

الخضروات الورقية الخضراء

الكرنب، الجرجير، السبانخ، الخردل الأخضر، والسلق ليست سوى عدد قليل من الخضار الورقية الخضراء التي قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان.

تحتوي الخضار الورقية الخضراء على مضادات الأكسدة الكاروتينية، بما في ذلك بيتا كاروتين، لوتين، وزياكسانثين، والتي ترتبط مستويات الدم المرتفعة منها بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وجد تحليل 8 دراسات أجريت على أكثر من 7000 شخص أن النساء اللواتي لديهن مستويات أعلى من الكاروتينات كان لديهن خطر منخفض بشكل ملحوظ للإصابة بسرطان الثدي، مقارنة بالنساء ذوات المستويات المنخفضة.

وبالمثل ربطت دراسة متابعة أجريت على أكثر من 32000 امرأة ارتفاع مستويات الكاروتينات في الدم بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 18-28%، بالإضافة إلى انخفاض خطر تكرار المرض والوفاة لدى أولئك المصابات بالفعل بسرطان الثدي.

علاوة على ذلك كشفت الأبحاث أن تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك، وهو أحد فيتامينات ب المركزة في الخضار الورقية الخضراء قد يقي من سرطان الثدي.

ثمار الحمضيات

تعج ثمار الحمضيات بالمركبات التي قد تحمي من سرطان الثدي، بما في ذلك حمض الفوليك وفيتامين ج والكاروتينات مثل بيتا كريبتوكسانثين وبيتا كاروتين، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة الفلافونويدية مثل كيرسيتين وهسبريتين ونارينجين، توفر هذه العناصر الغذائية تأثيرات مضادة للأكسدة ومضادة للسرطان ومضادة للالتهابات.

في الواقع تربط الأبحاث بين الحمضيات وتقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان بما في ذلك سرطان الثدي، ربطت مراجعة 6 دراسات أجريت على أكثر من 8000 شخص تناول كميات كبيرة من الحمضيات بانخفاض بنسبة 10% في خطر الإصابة بسرطان الثدي.

تشمل ثمار الحمضيات البرتقال والجريب فروت والليمون الحامض واليوسفي.

الأسماك الدهنية

تشتهر الأسماك الدهنية بما في ذلك السلمون والسردين والماكريل بفوائدها الصحية الرائعة، قد توفر دهون أوميجا 3 والسيلينيوم ومضادات الأكسدة مثل الكانتازانثين تأثيرات واقية من السرطان.

تظهر بعض الدراسات أن تناول الأسماك الدهنية قد يقلل على وجه التحديد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وجد تحليل كبير لـ 26 دراسة أجريت على 883000 شخص أن أولئك الذين تناولوا أعلى كمية من مصادر المأكولات البحرية من أوميغا 3 انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 14%، مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل كمية.

قد تساعد موازنة نسبة أوميغا 3 إلى أوميغا 6 عن طريق تناول المزيد من الأسماك الدهنية وتقليل الزيوت المكررة والأطعمة المصنعة في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي أيضًا.

التوت

قد يساعد الاستمتاع بالتوت بانتظام على تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان بما في ذلك سرطان الثدي، ثبت أن مضادات الأكسدة في التوت بما في ذلك الفلافونويد والأنثوسيانين تحمي من التلف الخلوي، فضلاً عن تطور الخلايا السرطانية وانتشارها.

والجدير بالذكر أن دراسة أجريت على 75929 امرأة ربطت بين تناول التوت العالي والتوت الأزرق على وجه الخصوص بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي السلبي لمستقبلات هرمون الإستروجين.

الأطعمة المخمرة

تحتوي الأطعمة المخمرة مثل الزبادي والكيمتشي والميسو ومخلل الملفوف على البروبيوتيك والعناصر الغذائية الأخرى التي قد تحمي من سرطان الثدي.

ربطت مراجعة لـ 27 دراسة بين منتجات الألبان المخمرة مثل الزبادي والكفير، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي في كل من السكان الغربيين والآسيويين، تشير الأبحاث التي أجريت على الحيوانات إلى أن هذا التأثير الوقائي مرتبط بتأثيرات تعزيز المناعة لبعض البروبيوتيك.

البصل والثوم

يعد الثوم والبصل والكراث من خضروات الأليوم التي تحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية، بما في ذلك مركبات الكبريت العضوي ومضادات الأكسدة الفلافونويد وفيتامين سي وقد يكون لها خصائص قوية مضادة للسرطان.

ربطت دراسة أجريت على 660 امرأة في بورتوريكو تناول كميات كبيرة من الثوم والبصل بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وبالمثل وجدت دراسة أجريت على 285 امرأة أن تناول كميات كبيرة من الثوم والكراث قد يقي من الإصابة بسرطان الثدي، ومع ذلك لاحظت الدراسة وجود علاقة إيجابية بين الاستهلاك العالي للبصل المطبوخ وسرطان الثدي، وبالتالي هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول البصل وصحة الثدي.

الخوخ والتفاح والكمثرى

ثبت أن الفواكه - خاصة الخوخ والتفاح والكمثرى - تحمي من سرطان الثدي.

في دراسة أجريت على 75929 امرأة فإن أولئك الذين تناولوا حصتين على الأقل من الخوخ أسبوعيًا قللوا بنسبة تصل إلى 41% من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ومن المثير للاهتمام كشفت دراسة أنبوبة اختبار أن مضادات الأكسدة التي تحتوي على مادة البوليفينول الموجودة في الخوخ تمنع نمو وانتشار خط خلايا سرطان الثدي، علاوة على ذلك ربطت دراسة لتحليل البيانات من 272098 امرأة تناول التفاح والكمثرى بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الخضراوات الصليبية

قد تساعد الخضروات الصليبية بما في ذلك القرنبيط والملفوف والبروكلي في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، تحتوي الخضروات الصليبية على مركبات الجلوكوزينولات والتي يمكن لجسمك تحويلها إلى جزيئات تسمى إيزوثيوسيانات، هذه لها إمكانات كبيرة مضادة للسرطان.

والجدير بالذكر أن دراسة أجريت على 1493 امرأة ربطت بين تناول الخضروات الصليبية الكلية وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الفاصوليا البيضاء

الفاصوليا غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، على وجه التحديد قد يحمي محتواها العالي من الألياف من سرطان الثدي.

وجدت دراسة أجريت على 2571 امرأة أن تناول الفاصوليا بكثرة يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 20%، مقارنة مع تناول الفاصوليا المنخفض.

بالإضافة إلى ذلك ، في دراسة أجريت على 1260 امرأة نيجيرية كان لدى النساء اللائي تناولن الفاصوليا أعلى نسبة تصل إلى 28% من خطر الإصابة بسرطان الثدي مقارنة مع أولئك الذين لديهم أقل تناول.

أعشاب وبهارات

الأعشاب والتوابل مثل البقدونس وإكليل الجبل والأوريجانو والزعتر والكركم والكاري والزنجبيل تحتوي على مركبات نباتية قد تساعد في الحماية من سرطان الثدي، وتشمل هذه الفيتامينات والأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة البوليفينول.

على سبيل المثال يحتوي الأوريجانو على مضادات الأكسدة والتي وجدت دراسات أنبوبة الاختبار أنها تظهر تأثيرات كبيرة مضادة للسرطان ضد خطوط خلايا سرطان الثدي العدوانية.

أظهر الكركمين وهو المركب النشط الرئيسي في الكركم أيضًا خصائص مهمة مضادة للسرطان، كما هو الحال في Apigenin وهو فلافونويد يتركز في البقدونس.

نظرًا لأن العديد من الأعشاب والتوابل الأخرى لها تأثيرات قوية مضادة للسرطان أيضًا، فمن الجيد تضمين مجموعة متنوعة كبيرة في نظامك الغذائي.

الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها

في حين أن بعض الأطعمة قد تحمي من سرطان الثدي فإن الأطعمة الأخرى قد تزيد من خطر إصابتك، على هذا النحو من الأفضل تقليل تناول الأطعمة والمشروبات التالية أو تجنبها تمامًا.

الكحول

قد يؤدي تناول الكحول وخاصةً الإفراط في تناول الكحوليات إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي بشكل كبير.

الوجبات السريعة

يرتبط تناول الوجبات السريعة بانتظام بالعديد من الجوانب السلبية بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسمنة وسرطان الثدي.

الأطعمة المقلية

تظهر الأبحاث أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المقلية قد يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الثدي، في الواقع في دراسة أجريت على 620 امرأة إيرانية كان تناول الأطعمة المقلية هو أكبر عامل خطر للإصابة بسرطان الثدي.

اللحوم المصنعة

قد تزيد اللحوم المصنعة مثل لحم الخنزير المقدد والنقانق من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ربط أحد التحليلات المكونة من 15 دراسة بين تناول اللحوم المصنعة بكميات كبيرة وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 9%.

زيادة السكر

قد يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالسكر المضاف إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي بشكل كبير عن طريق زيادة الالتهاب والتعبير عن بعض الإنزيمات المرتبطة بنمو السرطان وانتشاره.

الكربوهيدرات المكررة

قد تزيد الأنظمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات المكررة بما في ذلك النظام الغذائي الغربي النموذجي من خطر الإصابة بسرطان الثدي، حاول استبدال الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والسلع المخبوزة بالسكر بمنتجات الحبوب الكاملة والخضروات الغنية بالعناصر الغذائية

اعتبارات وقائية أخرى

ليس هناك شك في أن نظامك الغذائي يمكن أن يساعد في الوقاية من الأمراض المزمنة بما في ذلك سرطان الثدي، ومع ذلك قد تؤثر العديد من خيارات نمط الحياة الأخرى على خطر الإصابة بالسرطان أيضًا.

على سبيل المثال فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحصول على قسط كافٍ من الراحة وعدم التدخين يوفر حماية كبيرة ضد سرطان الثدي، قد يساعد الحفاظ على وزن صحي للجسم أيضًا في تقليل المخاطر.

علاوة على ذلك تشير بعض الأبحاث إلى أن بعض منتجات العناية بالبشرة قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، على سبيل المثال يرتبط استخدام مضادات التعرق بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث.

بالإضافة إلى ذلك قد يؤدي التعرض لمبيدات الآفات وكذلك المركبات المعروفة باسم المواد المسببة لاضطرابات الغدد الصماء الموجودة في مواد مثل البلاستيك إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وبالتالي فإن اختيار منتجات العناية بالبشرة الطبيعية والبستنة والتنظيف قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ضعي في اعتبارك أن المواعيد الطبية المنتظمة وفحوصات سرطان الثدي ضرورية للكشف والتشخيص المبكر، تحدثي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كانت لديك أسئلة حول مخاطر الإصابة بسرطان الثدي أو عملية الفحص.