• مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها

    مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها

    الكثير من الأطفال يتناولون أنواع معينة من الطعام، ويرفضون تناول أنواع كثيرة أخرى، في هذه الحالة تنزعج الأم بشكل كبير خصوصاً لأنها على علم أن طفلها لن يحصل على كل الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمه كيّ ينمو بالطريقة المطلوبة. مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها.


    شاهدي أيضاً: لإنجاب طفل ذكي ومبدع إليك هذه الطرق



    مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها

    رفض الطفل للطعام في الشهر السادس

    في الشهر السادس يعتمد غذاء الطفل بشكل أساسي على حليب الأم أو الحليب الصناعي، ولأن في هذه الفترة تبدأ الأم بتقديم الطعام لطفلها حتى يتسنى له النمو بالشكل الصحيح، قد لا يتقبل الكثير من الأطفال فكرة تغيير الطعام والبدء بتناول أطعمة جديدة، لكن في هذه الحالة يجب الإصرار على إعطاء الطفل الأطعمة التي تناسب حتى لو لم يتقبلها، حتى لا يعتاد على رفضها، لكن يجب الحرص على أن تكون كمية هذه الأطعمة قليلاً مثلا 3 أو 4 ملاعق فقط، وبالإمكان الاستعانة بالخضار والفواكه المهروسة والحبوب لتكوين وجبة مغذية للطفل.


    مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها

    أسباب امتناع الطفل عن الطعام

    • عدم شعور الطفل بالسعادة، أو ربط الطعام بحادثة غير سعيدة، أو في طريقة تعامل الأم مع طفلها وكيفية تقديم الطعام له.
    • كراهية الطفل لأصناف الطعام المقدمة له.
    • إصرار الأم على الطفل أن يأكل كمية من الطعام أكثر مما يستطيع.
    • تشديد الوالدين على الطفل أن يتبع آداب المائدة كما يمارسونها، وانتقادهم له وهو يأكل قد يتسبب في فقدان الشهية على المائدة.


    مشاكل الطعام عند الأطفال: أسبابها وطرق حلولها

    كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض الطعام

    - احترمي رغباته

    إرغام الطفل على تناول الطعام دون رغبته لن يفيده بل يجعله أكثر عناداً في المستقبل، وقد يتطور موقفه تجاه الطعام بشكل عام، ويتحول وقت تناول الطعام إلى وقت غير مرغوب فيه.

    إذا لم يكن طفلك جائعاً فلا يمكنك إجباره على تناول الطعام، ولا يمكنك استخدام أسلوب الرشاوى لينهي طعامه بالكامل، هذه السلوكيات ستحول وقت تناول الطعام إلى صراع نفسي عند طفلك.

    - تعاملي معه بصورة طبيعية

    لا يمكن أن تعاملي طفلك بغرابة شديدة وعلى أنه يختلف عن أصدقائه، لا تقارنيهم بأحد أو تستخدمي أسلوب المنافسة، الطفل في مرحلة الصغر من سن 2-4 سنوات يمر بمرحلة تذوق أنواع الطعام المختلفة. وفي تلك المرحلة تتطور الشهية وحواس التذوق واللمس، وتذكري أنها مرحلة العناد وإثبات الذات التي سيكون فيها صعب الإرضاء على المستويات كلفة، لا تقسي على نفسك وعلى طفلك وهو يمر بمرحلة طبيعية في عمره.

    - الالتزام بروتين الطعام

    تهتم الأمهات كثيرًا بوضع روتين للنوم، لكنهم يغفلون أن الروتين مهم في كل ما يخص الطفل، التزمي بروتين ثابت ومحدد لتناول الطعام.

    قدمي لطفلك الوجبات اليومية والوجبات الخفيفة في الأوقات نفسها يومياً، حيث يجب ألا يقل عدد الوجبات التي يتناولها طفلك خلال اليوم عن 5 وجبات. إذا رفض الطفل تناول وجبة أساسية يمكنك استبدالها داخل الروتين بوجبتين صغيرتين يحتويان على العناصر الغذائية نفسها الموجودة في الوجبة الرئيسية، المهم هو تنظيم وقت تقديم الوجبات وعدم السماح بتقديم الطعام في موعد غير موعده. 

    ولا يمكنك تقديم الحلويات والعصائر في الساعات الموجودة بين الوجبات، فهي العامل الأساسي لسد شهية الطفل عن تناول الوجبات الرئيسية، الماء فقط هو ما يمكن للطفل تناوله بين الوجبات.

    - لا تفقدي الأمل

    في حالات كثيرة يرفض الطفل تناول طعام جديد دون سبب، فقد وجدت الدراسات أن تقبُّل الطفل لنوع جديد من الطعام يرفضه في البداية يستغرق من 8-15 مرة لتقديم نوع الطعام نفسه قبل أن يقبله مرة أخرى، ونسبة كبيرة من الأطفال يتقبلونه بالفعل مع الاستمرار في تقديمه.

    - لا تقدمي له الطعام إلا وهو جائع

    الأهالي يخافون من وصول الطفل لمرحلة الجوع يسارعون بتقديم أنواع مختلفة من العصائر والسناكس بين الوجبات بشكل مبالغ فيه وغير منتظم، تلك العادات تقلل شهية طفلك ولا تسمح له بالجوع ليتناول الوجبات الرئيسية التي تحتوي على العناصر الأساسية التي يحتاجها جسمه. توقفي عن تقديم الطعام لطفلك في كل الأوقات، والتزمي بالروتين وبالكميات الصغيرة ليستطيع طفلك تناولها ويصبح سعيداً بعدها.

    - اهتمي بطريقة تقديم الطعام

    الأطفال يحبون الألوان والأشكال، اهتمي بتزيين الطعام الموجود في طبق طفلك، والتزيين هنا لا يعني بالضرورة قضاء معظم الوقت في المطبخ، فألوان الطعام المختلفة وتنظيم الطبق يمكنها أن تفي بالغرض.

    - كوني قدوة له

    لا يمكن للطفل أن يحترم وقت تناول الطعام إن لم يجد منك ومن والده الأفعال التي تثبت ذلك، إذا كنتِ ترغمين طفلك على تناول الخضروات فلا يمكن أن يتناولها بمفرده، عليكم تناولها معاً، أنتم مثله الأعلى ويريد تقليدكم في كل ما تفعلونه.

    - لا تستخدمي الحلوى في مكافأته

    عندما يقترن مبدأ المكافآت بشراء شوكولاتة أو قطعة حلوى ستصل رسالة مؤكدة لطفلك بأن تلك الأطعمة هي الأجمل والأفضل، لدرجة أنها تصبح مكافأة في كل مرة يفعل فيها أمور جيدة.

    استخدمي المكافآت بعيداً عن الطعام  وبعيداً عن الأمور المادية إن أمكن، فالمكافأة يمكن أن تكون قضاء وقت جيد بصحبته في مكانٍ جديد تستمتعون فيه معاً، أو قراءة كتاب رائع من المجالات التي يحبها.

    الطفل يكبر على ما يعتاد عليه، والعادات لا تكتسب إلا بالصبر والهدوء والحكمة في التعامل، فلا تملي من إعطاء طفلك الوقت والاهتمام الذي يستحقه، ولا تعاملي نفسك بقسوة عند مرور طفلك بمرحلة لا يتناول فيها من الطعام إلا نوعين أو ثلاثة، تأكدي أنها مرحلة وستنتهي بالصبر والتعامل الهادئ.

    المزيد:
     

    تعليقات