• افتتاح معرض "الثورة الرقمية" في "مركز زورلو للفنون الأدائية"
    3 صورة

    افتتاح معرض "الثورة الرقمية" في "مركز زورلو للفنون الأدائية"

     
    يستضيف مجمع "زورلو" اعتباراً من 20 فبراير ولغاية 12 يونيو معرض "الثورة الرقمية" الذي ينظمه "مركز باربيكان" الرائد للفنون بالتعاون مع مجموعة "زورلو القابضة".
    ويقام المعرض في ردهة "سكاي"، منطقة المعارض الجديدة ضمن "مركز زورلو للفنون الأدائية"؛ وهو يستكشف حدود التكامل بين الفن والتكنولوجيا، وسبق أن تمت استضافته قبل ذلك في لندن وستوكهولم وأثينا برعاية "زورلو القابضة".
    وتتوفر تذاكر الدخول حالياً للبيع ..

    معرض مذهل للفن والتصميم والأفلام والموسيقى وألعاب الفيديو

    يستكشف معرض "الثورة الرقمية" تحول الفنون مع استخدام التكنولوجيا الرقمية منذ عام 1970؛ وهو يجمع للمرة الأولى نخبة من الفنانين والسينمائيين والمهندسين المعماريين والمصممين والموسيقيين ومطوري الألعاب ممن يستخدمون وسائل الإعلام الرقمية للارتقاء بحدود الإبداع ضمن مجالات عملهم.
    ومن المتوقع للمعرض أن يستقطب جمهوراً واسعاً من هواة الفن ومحبي التكنولوجيا على حد سواء؛ وهو يسعى إلى استشراف المستقبل وإعادة النظر في تأثير البرمجة الإبداعية، وثقافة "اصنع بنفسك"، والواقع المعزز بالمجتمعات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا القابلة للارتداء، والإمكانات الإبداعية التي توفرها الطابعات ثلاثية الأبعاد. 

    المعرض يتضمن أيضاً تقديم الأعمال الموسيقية العالمية للفنانين وليام جيمس آدامز وبيورك

    بعد نجاحه العام الماضي بحشد نخبة من العارضين المتألقين لأول مرة في "مركز باربيكان"، يحط معرض "الثورة الرقمية" رحاله هذا العام في "مركز زورلو للفنون الأدائية" بإسطنبول بعد النجاح الكبير الذي حققه في ستوكهولم وأثينا.
    وسيشهد المعرض تقديم أعمال عـدد من أشهر الموسيقيين ورواد الأعمال الفنية في العالم بمن في ذلك الممثل والمغني وليام جيمس آدامز (ويل آي آم)؛ والمغنية ومؤلفة الأغاني بيورك؛ وباول فرانكلين، مصمم المؤثرات البصرية لفيلم "إنسبشن" الحائز على جائزة الأوسكار؛ وكريس ميلك، مخرج الفيديوهات الغنائية لعدد من أشهر الأسماء الفنية من أمثال فرقتي "كيميكال براذرز" و"يو تو"، والمغني كانييه ويست. 

    أقسام متنوعة ...

    وتضم قائمة العارضين المشاركين في هذا المعرض التفاعلي مجموعة "أمبيرليوم" (المصممان أوسمان هاك ونيتيباك سامسن) التي تشتهر بعروضها الضخمة في الهواء الطلق، واستوديو "يونيفرسال إفريثينغ"، بالإضافة إلى أعمال متنوعة لعدد من الفنانين المتميزين مثل يوري سوزوكي وباشا شابيرو وإرنست ويبر؛ وأيضاً أعمال رقمية من شركة "ديڤارت". 
    من ناحية ثانية، يستكشف قسم "نحن نبتكر" (We Create) مشاريع فنية تتيح للجميع إطلاق العنان لملكاتهم الإبداعية. ومن أهم أجزاء هذا القسم موقع التعهيد الجماعي The Johnny Cash Project الذي طـوره كريس ميلك وآرون كوبلين، والذي يتيح لعشاق الموسيقي العالمي جـوني كاش فرصة المساهمة بتطوير عمل مصوّر يستعرض مسيرته الفنية على شبكة الإنترنت. فيما يعنى قسم "مساحات إبداعية" (Creative Spaces) بتحليل الآليات التي استطاعت التكنولوجيا الرقمية من خلالها تحقيق تحول إبداعي سريع سواء على شبكة الإنترنت أو في مجال صناعة الأفلام. كما يتضمن هذا القسم مقارنة بين التأثيرات البصرية لعدد من أهم أفلام هوليوود بمساعدة الجيل الجديد من الفنانين وصناع الأفلام المستقلين. 
    ويسلط قسم "صوت ورؤية" (Sound and Vision) الضوء على تجارب الموسيقيين مع التكنولوجيا الرقمية. وتشمل قائمة الأعمال التي سيتم عرضها ضمن هذا القسم عملاً إبداعياً جديداً بعنوان "بيراميدي" للموسيقي العالمي ورائد الأعمال الفنية والناشط في مجال الأعمال الخيرية وليام جيمس آدامز (will.i.am)، ويستكشف هذا العمل حدود الاتصال بين صنوف الموسيقى التناظرية والرقمية. ويتضمن هذا القسم أيضاً أعمالاً فنية لكل من يوري سوزوكي، وباشا شابيرو، وإرنست ويبر. علاوة على ذلك، يضم القسم سلسلة من المشاريع الفنية القائمة على التطبيقات حيث يحاول مجموعة من الفنانين منح الموسيقى طابعاً بصرياً كما في عمل "وايلدرنس داون تاون"، والفيديو الغنائي التفاعلي لفرقة "أركيد فاير"؛ وتطبيق Biophilia (بيورك) الذي طوره "استديو سكوت سنيبي"، إضافة لتطبيق SCAPE (2012) من تصميم بيتر تشيلفرز وبريان إينو. 
     
     

    تعليقات