• إتيكيت الحب، كيف يكون؟

    إتيكيت الحب، كيف يكون؟

    إن كان الإتيكيت مطلوباً في الأمور الحياتية كلها، فإنه أكثر ما يكون مطلوباً في الحب؛ إذ هي العلاقة الأكثر سموّاً، كما أنها تستلزم من المحبّ مجهوداً لإنجاحها، وبالتالي اتباع أصول الإتيكيت خلالها.

    احرصي أن تكوني متّبعة لأصول إتيكيت الحب في مراحل العلاقة كلها؛ لتكرّسي من صورة العاشقة الأنيقة الذكيّة.

    في ما يلي بعض ما يجدر بكِ معرفته عن إتيكيت الحب:

    مفهوم الحب ضمن العلاقة الزوجية:

    حتى نفهم الحب، لا بدّ من فهم فكرة مثلث الحب التي ابتكرها عالم النفس الأميركي روبرت سترنبيرغ، والتي تتحدّث عن ثلاث مراحل للحب، أوّلها الألفة ومن ثم الشغف فالالتزام. والأولى تعني الإحساس بالألفة والراحة لرؤية شخص ما والتعامل معه، لتبدأ بعدها مرحلة الشغف المتمثلة بالرغبة بالقُرب والانجذاب الجسدي، فالمرحلة الثالثة وهي الالتزام أي أن تريد إكمال طريقك وحياتك مع هذا الشخص الذي أحببت.

    أسس إتيكيت الحب ضمن العلاقة الزوجية: 


    إتيكيت الحب

    • لا تقفزي عن مرحلة من مراحل الهرم نحو أخرى، من دون أن تكوني قد أخذتِ وقتكِ الكافي في كل مرحلة. لن يكون صحيحاً ولا من الإتيكيت أن تنتقلي مثلاً لمرحلة المطالبة بالالتزام قبل أن يكون هناك ألفة ومن ثم شغف.
    • حافظي على قاعدة: لا تقترب كثيراً فتحترق ولا تبتعد كثيراً فتُنسى. حافظي على التوازن في القرب والبُعد.
    • لا تقحمي ذاتكِ في خصوصية الآخر منذ البداية. انتظري وقتاً جيداً قبل أن تبدأي بالسؤال عن الخصوصيات من قبيل الدخل والظروف الصحية إن وُجِدت.
    • حافظي على نبرة صوت معتدلة دوماً، وابتعدي عن رفع الصوت أثناء الحديث أو الضحك.
    • مهما كانت درجة غضبك من موقف ما، إياكِ واستخدام السباب والشتائم أو الألفاظ غير المحبّبة.


    أسس إتيكيت الحب ضمن العلاقة الزوجية

    • كوني رومانسية حين يحتاج الموقف هذا، ولكن حين يتطلّب الموقف منكِ الحديث بمزيد من الجديّة أو التركيز، فافعلي هذا.
    • لا تقدّمي الهدايا من دون مناسبة ولا تبادري لتقديم هدايا من دون أن يكون هنالك مقابل. سيظهر الأمر في حال تقديم هدايا متتابعة كما لو كنتِ تشترين الحب شراءً.
    • ابتعدي عن إفشاء أسرار العلاقة. حافظي على سريّة العلاقة بينكما وكوني كتومة بقدر المستطاع.


    هذا هو إتيكيت الحب

    • الاحترام المتبادل هو الأساس في العلاقة بينكما. احرصي على أن تحترمي الشريك وتأكّدي من كونه يحترمكِ بالتالي واجعلي الاحترام أمراً لا تنازل فيه.
    • احترمي عائلة الشريك دوماً وإياكِ والإساءة لأي من أفراد عائلته. وحافظي في الوقت ذاته على مسافة جيدة بينكِ وبين العائلة؛ لتقليل نسبة المشاكل.

    إيتكيت الحب أمر ضروري، ولا بد لكِ من مراعاته؛ لتكون العلاقة دوماً على ما يُرام. احرصي على مراعاة أصول الذوق واللياقة والإتيكيت دوماً، وخصوصاً في هذه العلاقة ذات الخصوصية العاطفية والوجدانية في حياتكِ.

    المزيد:
     
    السماتإتيكيت

    تعليقات